الصين تحذر من نقص الكهرباء وتتوقع تخفيف الأحمال في معظم البلاد

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن الصين تحذر من نقص الكهرباء وتتوقع تخفيف الأحمال في معظم البلاد


الإثنين 29/أبريل/2024 – 09:08 ص

 قالت هيئة تنظيم الطاقة في الصين اليوم الاثنين إنها تتوقع أن يرتفع الحمل الأقصى للكهرباء هذا الصيف بأكثر من 100 مليون كيلووات مقارنة بالعام الماضي، مما يهدد بضغوط على الإمدادات في عدة مناطق، خاصة أثناء موجات الطقس السيء، وفق رويترز.

وقال مسؤولون خلال مؤتمر صحفي إن الإدارة الوطنية للطاقة تتوقع أن تكون الإمدادات محدودة في الأقاليم الشرقية والوسطى والجنوبية والجنوبية الغربية ومنطقة منغوليا الداخلية، مما يعني انقطاع الكهرباء وتخفيف الأحمال والضغط الكهربائي في البلاد وهذه المناطق خاصة إذا أصبح الطقس سيئا.

وقالت جمعية صناعة الطاقة النووية الصينية، إن بكين تمتلك 26 وحدة توليد الكهرباء من الطاقة النووية، بقدرة تركيب إجمالية تبلغ 30.3 مليون كيلو وات، وهو ما يعني أن الصين مازالت صاحبة المرتبة الأولى عالميا.

إنتاج الكهرباء في الصين

أظهرت بيانات رسمية أصدرتها الهيئة الوطنية للإحصاء في الصين، الأحد، أن توليد الطاقة في الشركات الرئيسية لإنتاج الكهرباء في البلاد نما بنسبة 2.8% على أساس سنوي في مارس الماضي.

وكشفت البيانات التي نقلتها «وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)»، وصول إجمالي إنتاج الطاقة لهذه الشركات إلى 747.7 مليار كيلوواط/ ساعة في مارس الماضي.

وفي وقت سابق، طالبت الصين شركات السكك الحديدية والسلطات المحلية بتدعيم عمليات نقل إمدادات الفحم الحيوية لمرافق الدولة، في الوقت الذي تعاني فيه مناطق حيوية بالبلاد انقطاعات الكهرباء.

جاء هذا الأمر من لجنة التخطيط، صاحبة النفوذ الواسع في الصين، بعد تضافر نقص إمدادات الفحم وتشديد معايير الانبعاثات والطلب القوي من القطاع الصناعي، ليرفع سعر الفحم، الذي يعد أكبر مصدر لتوليد الكهرباء في الصين، ويأتي القلق المتزايد بين السكان من أزمة الكهرباء التي دخلت أسبوعها الثاني في وقت حثت فيه اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح، المسؤولة عن التخطيط، المسؤولين عن التخطيط على المستوى المحلي وإدارات الطاقة وشركات السكك الحديدية، على دعم أنشطة نقل الفحم لتلبية احتياجات المواطنين بغرض التدفئة في موسم الشتاء.

وكانت الصين أكبر مستهلك للفحم في العالم قد استوردت 197.69 مليون طن من الفحم في الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، بانخفاض عشرة في المئة عن العام الماضي، غير أن الواردات في أغسطس زادت بأكثر من الثلث، لنقص المعروض محليا.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً