بمشاركة صلاح ومحمد رمضان والسقا.. المقاطعة تجبر بيبسي على تأجيل أكبر حملة إعلانية لها| خاص

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن بمشاركة صلاح ومحمد رمضان والسقا.. المقاطعة تجبر بيبسي على تأجيل أكبر حملة إعلانية لها| خاص


الخميس 09/مايو/2024 – 08:21 م

تأثرت بعض العلامات التجارية العالمية الموجودة في مصر بحملة المقاطعة التي بدأت واستمرت خلال الشهور الماضية بعد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، إذ تعرضت تلك الشركات لخسائر كبيرة ربما هي الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط.

ومن بين الشركات التي تعرضت للمقاطعة بعد الحرب الإسرائيلية على غزة التي اندلعت بعد عمليات الفصائل الفلسطينية في السابع من أكتوبر الماضي، كانت شركة المنتجات الغازية بيبسي، التي تعرضت لخسائر كبيرة جراء حملة المقاطعة والتوجه إلى منتجات محلية الصنع لتكون بديلًا لها وهو نفس النهج الذي تم مع الشركات الأخرى.

حملة إعلانية لشركة بيبسي 

وحاولت شركة بيبسي خلال الفترة الماضية العمل على الحد من تقليل أثار حملة المقاطعة التي تعرضت لها، ومحاولة إعادة الجمهور مرة أخرى إليها من خلال خصومات وتخفيضات مؤقتة على سبيل المثال أقرتها في شهر مارس الماضي.

ولم تفلح جميع الوسائل التي استخدمتها الشركة للحد من آثار حملة المقاطعة التي واجهتها بعد الحرب، بل وزادت حدة الدعوات إلى مقاطعة الشركة والشركات الأخرى بسبب استمرار الحرب على غزة وتصعيد الموقف هناك والتهديد بحملة عسكرية كبرى على مدينة رفح الفلسطينية عقب السيطرة على الجانب الفلسطيني من المعبر.

وكشفت مصادر خاصة لـ القاهرة 24 أن شركة بيبسي أتخذت قرارًا جديدًا كمحاولة للحد من آثار الأزمة التي تعرضت لها بعد الأزمة الفلسطينية، وعدم وضوح الرؤية وإلى أي مدى ستستمر حملات المقاطعة بالشارع المصري الذي يعتبر أكثر شعوب المنطقة تفاعلًا مع دعوات المقاطعة منذ بداية الحرب.

وقالت المصادر إن الشركة كانت تخطط لحملة إعلانية هي الأكبر والأضخم على الإطلاق وبشكل غير مسبوق، ضمن حملاتها الترويجية التي تطلقها بين الحين والآخر، وانتهت من وضع جميع التصورات الخاصة بالحملة وكذلك اختيار النجوم المشاركين فيها.

محمد صلاح في إعلان سابق لبيبسي

وذكرت المصادر أن الحملة الإعلانية كانت ستشهد ظهور نجم فريق ليفربول الإنجليزي ولاعب منتخبنا الوطني محمد صلاح، وكذلك الفنانين محمد رمضان وأحمد السقا وآخرين، في حملة هي الأكبر على الإطلاق لشركة بيبسي في السوق المصرية.

وأشارت المصادر إلى أن شركة بيبسي قررت في النهاية تأجيل الحملة الإعلانية بسبب حملة المقاطعة التي تتعرض لها والتوقعات بتصاعدها خلال الفترة المقبلة مع الحشد الإسرائيلي المستمر استعدادًا للهجوم على مدينة رفح.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً