أبناء جيل «إكس» هم الأكثر إصابة بالسرطان

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر عن أبناء جيل «إكس» هم الأكثر إصابة بالسرطان والان مع تفاصيل هذا الخبر

وجدت دراسة جديدة أن جيل «إكس» (وهم المولودون بين عامي 1965 و1980) أكثر عرضة للإصابة بالسرطان من أجيال آبائهم وأجدادهم.

وبحسب صحيفة «نيويورك بوست»، قال الباحثون في قسم علم أوبئة السرطان وعلم الوراثة التابع للمعهد الوطني للسرطان في أميركا، إن نتائج دراساتهم تشير إلى أن أبناء جيل «إكس» يتفوقون بنسبة الإصابة على كل من جيل «الطفرة» (المولودون بين عامي 1946 و1964) والجيل «الصامت» (المولودون بين عامي 1928 و1945) مجتمعين.

وأرجع الباحثون هذه النسبة المرتفعة إلى ازدياد العوامل المسببة للسرطان، مثل ارتفاع معدلات السمنة وأنماط الحياة التي تتسم بالرفاهية وقلة الحركة بشكل متزايد.

ويشير الباحثون أيضاً إلى أن تسجيل هذا العدد الكبير من الحالات يعود أيضاً إلى تطور أجهزة التصوير الطبي وبالتالي التشخيص عن الفترات السابقة.

وفي دراستهم التي شملت 3.8 مليون مريض بالسرطان، وجد الباحثون أن هناك انخفاضاً في حالات سرطان الرئة وعنق الرحم بين نساء جيل «إكس»، وفي المقابل زيادة كبيرة في أورام الغدة الدرقية والكلى والمستقيم وبطانة الرحم والقولون والبنكرياس والمبيض، وسرطانات الغدد الليمفاوية، والدم.

أما بين الرجال، ارتفعت نسب الإصابة بسرطان الغدة الدرقية والكلى والمستقيم والقولون والبروستاتا وسرطان الدم، بينما انخفضت نسب سرطان الغدد الليمفاوية والرئة والكبد والمرارة.

أما فيما يخص جيل الألفية، (وهم المولودون بين عامي 1981 و1996) يقول الباحثون إن البيانات المتوفرة حالياً غير كافية للتحليل لكنهم يشعرون بالقلق حيال تأثير السرطان على هذا الجيل عند بلوغهم الأربعينات والخمسينات والستينات من العمر.

من ناحية أخرى، وبفضل الاستثمار العالمي في أبحاث السرطان، هناك فرص هائلة لتقليل عبء السرطان عن جيل الألفية في المستقبل.

هذا إلى جانب النتائج الملموسة لحملات التوعية بأخطار التدخين والكحول، وأهمية النشاط البدني، وتحسين العادات الغذائية، وتشجيع الرضاعة الطبيعية، التي من شأنها الحد من خطر الإصابة بالسرطان.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً