ألمانيا تستضيف «مؤتمر إنعاش أوكرانيا» وتحث على زيادة الاستثمارات في كييف

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر عن ألمانيا تستضيف «مؤتمر إنعاش أوكرانيا» وتحث على زيادة الاستثمارات في كييف والان مع تفاصيل هذا الخبر

رغم استمرار الحرب الأوكرانية بدأت جهود إعادة الإعمار تتسارع بدفع من ألمانيا التي استضافت، الثلاثاء، النسخة الثالثة من «مؤتمر الإنعاش» الذي تحول إلى مركز لتوقيع عدد كبير من الاتفاقيات والتعهدات باستثمارات بين كييف والدول الداعمة لها.

المستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي في مؤتمر إنعاش أوكرانيا ببرلين (إ.ب.أ)

ودعا الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي الذي شارك شخصياً مع زوجته في المؤتمر، إلى زيادة الاستثمارات في بلاده، خصوصاً في قطاعات الطاقة والدفاع وإعادة البناء. وقال زيلينسكي لدى افتتاحه المؤتمر إلى جانب المستشار الألماني أولاف شولتس، إن بلاده تعاني من «المقاربة المدمرة التي تعتمدها روسيا»، متهماً موسكو بتدمير مصادر الطاقة في أوكرانيا.

وقال إن القصف الروسي الذي استهدف منشآت الطاقة أدى إلى انخفاض إنتاج الكهرباء في أوكرانيا إلى النصف منذ الشتاء. وأوضح زيلينسكي: «لقد دمرت الضربات الروسية بواسطة الصواريخ والمسيرات حتى الآن 9 غيغاواط من طاقة الإنتاج. بلغت ذروة استهلاك الكهرباء في الشتاء الماضي 18 غيغاواط. وبذلك تقلص ذلك إلى النصف الآن».

ومع ذلك، رأى الرئيس الأوكراني أن الدفاعات الجوية هي «مفتاح كل شيء»؛ لأنها تمكن أوكرانيا من التصدي للصواريخ الروسية، داعياً لزيادة الاستثمارات في قطاع الدفاع، وللدول الصديقة لزيادة حجم المساعدات العسكرية أسوة بألمانيا. وامتدح زيلينسكي ألمانيا التي قال إنها من الدول «الرائدة» في دعم كييف بأنظمة دفاع جوي.

ولاحقاً خاطب زيلينسكي البرلمان الفيدرالي (البوندستاغ) وسط مقاطعة 74 نائباً من أصل 77 نائباً من «البديل لألمانيا» اليميني المتطرف، إضافة إلى تكتل من 10 نواب ينتمون لحزب «سارا فاغنكنيشت» من أقصى اليسار والمنشق عن حزب «دي لينكا». ويرفض الحزبان سياسات الحكومة الألمانية المؤيدة لأوكرانيا ويدعوان لإنهاء الحرب وإعادة العلاقات مع روسيا كما كانت. وكان فوز «البديل لألمانيا» بالمرتبة الثانية في الانتخابات الأوروبية أثار مفاجأة في ألمانيا بعد أن حصل على 16 في المائة من الأصوات، وهي نسبة أعلى مما حصلت عليها الأحزاب الثلاثة المشاركة في الحكومة.

الرئيس الألماني يحيي زيلينسكي في البوندستاغ (أ.ف.ب)

وصدر كلام شبيه عن وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا الذي قال في جلسة حوارية إن «طريق التعافي تبدأ بالأنظمة الدفاعية، لأن كلما قل الضرر كان البناء أسهل». وطالب من الدول الصديقة «دعماً شبيهاً بالدعم الذي نحصل عليه من ألمانيا». كما دعا «الشركات ألا تنتظر السلام كي تبدأ بالاستثمار، بل أن تبدأ الآن بالتخطيط».

وبالفعل أعلن المستشار الألماني أن بلاده ستقدم منظومة دفاع جوي من نوع «إيريس» إلى أوكرانيا في الأسابيع المقبلة، إضافة إلى مزيد من الذخائر. وجدّد شولتس تأكيده على أن ألمانيا مستمرة في دعم أوكرانيا «ما دام تتطلب الأمر ذلك». ودعا شولتس الحلفاء إلى دعم المبادرة الألمانية «بكل ما هو ممكن»، وقال: «لأن أفضل عملية لإعادة إعمار هي تلك التي لا يجب أن تحدث».

ودعا شولتس الشركات الخاصة لزيادة استثماراتها في أوكرانيا، قائلا إن «الحديث عن تعافي أوكرانيا هو الحديث عن تعافي دولة مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي». وامتدح الحكومة الأوكرانية في تطبيقها للإصلاحات المطلوبة لبدء محادثات الانضمام للتكتل الأوروبي.

الرئيس الألماني يحيي زيلينسكي في البوندستاغ (أ.ف.ب)

ووعد شولتس بالتزامات حكومية واسعة النطاق وطويلة الأجل لإعادة إعمار أوكرانيا، التي تضررت بشدة بسبب الحرب المستمرة منذ أكثر من عامين، مضيفاً أنه سيعمل من أجل تحقيق ذلك في قمة «مجموعة السبع» للقوى الاقتصادية الغربية الكبرى في إيطاليا، والتي تبدأ الخميس. وأشار المستشار إلى أن البنك الدولي يتوقع حاجة أوكرانيا إلى 500 مليار دولار أميركي (464 مليار يورو) لمساعدات إعادة الإعمار على مدى السنوات العشر المقبلة. كما دعا شولتس الشركات الخاصة للمشاركة في ذلك باستثمارات، وقال: «نظراً للحجم الذي نتحدث عنه هنا، لا بد من إضافة رأس المال الخاص». وأكد المستشار أن مئات الشركات الألمانية تواصل نشاطها في أوكرانيا، مع 35 ألف موظف في قطاع السيارات وحده، مضيفاً أنه على الرغم من الحرب، لم يكن هناك تسرب للاستثمارات الألمانية إلى الخارج، وزاد حجم التجارة بشكل ملحوظ مقارنة بفترة ما قبل الحرب، وقال: «كل هذا يوضح لي أن الاقتصاد يفهم الإمكانات التي تمتلكها أوكرانيا».

ويرى رئيس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي آخيم شتاينر أن المؤتمر يمثل إشارة مهمة للشعب الأوكراني. وقال شتاينر في تصريحات لمحطة «دويتشلاند فونك» الألمانية الإذاعية، الثلاثاء: «في خضم حرب مثل هذه من المهم للغاية أن يكون لدى الناس شعور بأن هناك غداً، أو بعد غد»، مضيفاً أن المؤتمر في برلين سيؤكد مجدداً الدعم العالمي الهائل الذي تتلقاه أوكرانيا، موضحاً أن الأمر يتعلق بمنظور مستقبلي مشترك. وأشار شتاينر أيضاً إلى النازحين داخلياً، موضحاً أن هناك 7.‏3 مليون أوكراني فروا داخل بلدهم، وحاولوا بناء حياة جديدة لأنفسهم. وقبل بدء المؤتمر، أكدت وزيرة التخطيط العمراني الألمانية كلارا جيفيتس أيضاً أهمية إشارة الدعم المنبثقة من المؤتمر، وقالت: «الأمر يتعلق من ناحية بمسألة الدعم العسكري، ومن ناحية أخرى بمسألة إرسال إشارة واضحة للغاية بأننا نقف إلى جانبكم في إعادة إعمار أوكرانيا». وبخصوص مؤتمر السلام الذي تستضيفه سويسرا نهاية الأسبوع الحالي، قال شولتس، إنه سيبعث بالرسالة نفسها بأن الدعم مستمر لكييف، مشدداً على أنه «لن يكون هناك سلام يُفرض على أوكرانيا» وأنه سيتعين على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «سحب جنوده ووقف اعتدائه» كي يتحقق السلام. وقال لاحقاً في مؤتمر صحافي مشترك مع زيلينسكي إن مؤتمر السلام في سويسرا لن يكون نهاية الطريق التي تؤدي إلى السلام، وإنه سيتوجب على الرئيس الروسي اتخاذ خطوات نحو السلام، منها «سحب جنوده» من أوكرانيا.

زيلينسكي مع رئيسة البرلمان الألماني باربيل باس (أ.ف.ب)

وشددت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين التي تحدثت كذلك في افتتاح المؤتمر على استمرار دعم أوكرانيا، ودعت دول الاتحاد الأوروبي لبدء مفاوضات الانضمام مع كييف في نهاية الشهر الحالي. وأعلن زيلينسكي لاحقاً في المؤتمر الصحافي مع شولتس أن بلاده أوفت بكل المتطلبات التي تخولها لبدء مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وأعلن خلال المؤتمر عن إطلاق ألمانيا وأوكرانيا وأكثر من 50 منظمة دولية وشركة مبادرة لتدريب الأوكرانيين وتطوير مهاراتهم للسنوات الثلاث المقبلة، بهدف إعادة إعمار البلاد. وتهدف مبادرة «تحالف المهارات من أجل أوكرانيا» إلى معالجة النقص في اليد العاملة بسبب مشاركة عدد كبير منهم في القتال أو تحولهم إلى لاجئين ونازحين. وسيتم تدريب وتأهيل أكثر من 180 ألف عامل ماهر على مدى السنوات الثلاث المقبلة في القطاعات الرئيسية، مثل البناء والنقل وتكنولوجيا المعلومات والهندسة والرعاية الصحية، بقيمة تزيد على 700 مليون يورو.

وكان قال مصدر في الحكومة الألمانية إن الهدف من المؤتمر محاولة التركيز على الوضع في أوكرانيا على «المدى البعيد وليس فقط الكفاح اليومي والعمليات العسكرية». ولكن المؤتمر سيناقش كذلك القضايا الطارئة في أوكرانيا خصوصاً موضوع السلاح والتعاون بين شركات الصناعات العسكرية.

وحدّد المصدر أربعة أبعاد للمؤتمر: وهي تقوية القطاع الخاص، والأخذ في الاعتبار بالبعد الإنساني، وإعادة البناء الاجتماعي، وجهود الانضمام للاتحاد الأوروبي. وشدّد مصدر آخر في الحكومة على أن المؤتمر ليس مؤتمر مانحين ولا يهدف لجمع أموال لأوكرانيا، بل يشكل فرصة للتواصل بين الشركات الخاصة والبلديات والدول التي تريد مساعدة أوكرانيا على إعادة البناء. ويشارك في المؤتمر الذي ينعقد على مدى يومين، ألفا شخص بين سياسيين ورجال أعمال وممثلي شركات أوروبية من مختلف الصناعات.

ونفت المصادر الألمانية أن يكون المؤتمر يتعارض مع الوضع على الأرض في أوكرانيا واستمرار المعارك هناك، وقال إن مناقشة إعادة الإعمار يمكن أن تجري بشكل مواز لاستمرار الحرب. وقالت إنه «لا يمكن انتظار اليوم إكس الذي ستتوقف فيه الحرب لبدء مناقشة جهود إعادة الإعمار»، مشيرة إلى أن هذه المهمة هي «مهمة مستمرة»، وأنه يتوجب إعادة البنية التحتية التي تم تدميرها وجذب الاستثمارات اللازمة لذلك.

وأعطت المصادر مثلاً على انهيار إمدادات مياه الشرب في ميكولايف بعد قصف روسي، وقالت إن ألمانيا تدخلت فوراً لبناء وحدة لتحلية المياه بالطاقة الشمسية، وأعادت هذه إمدادات المياه إلى المنطقة. وأضافت: «هذا لا يتعارض مع سير المعارك، نحن نحتاج إلى النجاحات العسكرية، ولكن بالطبع أوكرانيا بحاجة أيضاً إلى الصمود ببساطة من خلال الأمور اليومية الضرورية». ولكن المؤتمر لن يتطرق للأموال الروسية المحجوزة في أوروبا رغم مطالبة أوكرانيا بتضمينها للأجندة. وبررت مصادر في الحكومة الألمانية عدم تضمينها بالقول إن «هذه المسألة تخضع لنقاش مكثف حالياً، وبنظر الحكومة الألمانية هناك تركيبات وسياقات مناسبة أكثر لمناقشتها».

‫0 تعليق

اترك تعليقاً