أمانة العاصمة المقدسة تحشد طاقاتها لضمان راحة الحجاج

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر عن أمانة العاصمة المقدسة تحشد طاقاتها لضمان راحة الحجاج والان مع تفاصيل هذا الخبر

أعلنت أمانة العاصمة المقدسة اكتمال استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام في موسم حج 1445هـ – 2024م، مؤكدة أن الكوادر البشرية والآليات اللازمة تم تحضيرها وتدريبها بشكل كامل؛ لضمان تقديم أفضل الخدمات للحجاج.

ووضعت أمانة العاصمة المقدسة خطة وبرنامج عمل يشمل جميع مجالات الخدمات البلدية، مع تسخير الإمكانات اللازمة كلها، والكوادر البشرية والآليات وأحدث التقنيات؛ استعداداً لتقديم أعلى المستويات في الخدمات البلدية، لتوفير الإمكانات كلها، وبذل أقصى الطاقات لأمن وسلامة وراحة ضيوف الرحمن، وتمكينهم من أداء نسكهم بيسر وسهولة.

وقال أمين العاصمة المقدسة، مساعد الداود، إن «تطوير جودة الحياة، وأنسنة مكة المكرمة، من الأهداف الرئيسية التي نعمل عليها، وفي هذا الإطار عملنا على إعادة تخطيط وتصميم مناطق الكثافة حتى تكون ملائمة لمستخدميها على اختلاف ظروفهم»، لافتاً إلى أن «الأمانة تعمل على أنسنة نحو 4 آلاف مسكن مخصصة للحجاج بطاقة استيعابية إجمالية 1.7 مليون حاج، في حين يتم تطبيق أحدث التقنيات للرقابة على النظافة وإدارة النفايات، واستخدام الكاميرات الذكية في ذلك».

وعن عمليات الإصحاح البيئي ومكافحة الحشرات والآفات بيّن الداود أن عمليات الرش وغيرها مستمرة، في حين تتعاون أمانة العاصمة المقدسة مع شركة «كدانة» في تجويد إنشاء أبراج منى، وإعادة البنى التحتية وتصميم الخيام.

وبحسب الأمين، يوجد في مكة والمشاعر المقدسة 328 مطبخاً مركزيّاً مرخصة لتقديم الإعاشة، وهي مجهزة حسب المعايير والاشتراطات، في حين يتم التحقق من سلامة الغذاء عبر 450 مراقباً، ومختبرات ثابتة وأخرى متنقلة لفحص العينات، ويتم أيضاً فحص مصادر المواد المستخدَمة في صناعة الغذاء بما فيها مصادر اللحوم.

ولفت الداود إلى أن المراقبين ينفذون 4 زيارات يومية على كل مطبخ؛ للتأكد من عدم وجود مخالفات، والتحقق من النظافة، مشيراً إلى أن الخدمات البلدية في المشاعر خاضعة للرقابة عبر 1500 مراقب يتنقلون عبر الدراجات والطائرات العمودية وغيرها، وتشمل أعمال الرقابة الغذائية المباني والمطاعم والإعاشة والقطاع التجاري.

الكوادر البشرية

وجهّزت الأمانة كادراً بشرياً يبلغ قوامه 22 ألف فرد بين إداريين ومهندسين وفنيين وعمالة مدربة، مدعومين بفرق مساندة من بعض القطاعات والبلديات والأمن العام والمجاهدين والكشافة، إضافة إلى عدد من المراقبين الصحيّين المؤقتين، مع تجهيز أسطول ضخم من الآليات والمعدات ذات التقنيات العالية والاستخدامات المتعددة، حيث بلغ عدد منسوبي أمانة العاصمة المقدسة 3 آلاف و48 فرداً، إضافة إلى 2600 فرد من منسوبي مقاولي التشغيل والصيانة والإنارة ونظافة المرافق ووحدات الذبح.

أما منسوبو مقاولي النظافة، فيبلغ عددهم أكثر من 16500 فرد موزعين بين مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، إضافة إلى 1175 من منسوبي مقاولي الإصحاح البيئي، و300 فرد مساندين من الكشافة و500 فرد مراقبين صحيّين ومراقبين مؤقتين، بالإضافة إلى 367 مراقب إعاشة و110 من مندوبي البلديات المرتبطة، كما قامت الأمانة بتجهيز بلدياتها الفرعية، البالغ عددها 13 بلدية و3 بلديات تابعة، إضافة إلى 28 مركز خدمات بالمشاعر المقدسة، وهي موزعة توزيعاً جغرافياً بحيث تغطي كامل منطقة المشاعر، وتم تزويدها بكل ما تحتاجه من الأجهزة والآليات والقوى البشرية.

87 ألف حاوية وأكثر من 13 ألف عامل نظافة يعملون بنظام الورديات على مدار 24 ساعة (أمانة العاصمة المقدسة)

النظافة ورفع النفايات

ضمن خطة أمانة العاصمة المقدسة التي تهدف إلى تحديث وتطوير أعمالها كافة، خصوصاً فيما يتعلق بالنظافة العامة والإصحاح البيئي، هيأت الأمانة عدداً من الصناديق الكهربائية الضاغطة للنفايات، التي يتم بواسطتها الحفظ السليم للنفايات لتلافي أضرارها بهدف حماية البيئة مما ينتج عن تحللها، وهي خطة تهدف إلى تخزين النفايات بشكل مؤقت في المشاعر المقدسة بعد كبسها بطرق صحية آمنة، وذلك لتفادي صعوبة نقلها إلى خارج المشاعر، وصعوبة حركة السيارات خلال فترة الازدحام، ليتم تفريغها بعد الموسم ونقلها إلى المرامي العامة، واختصار مسافات ورحلات المعدات، وبالتالي إمكانية تشغيل المُعدة في عمل دورات أكثر.

وتم تجهيز الصناديق الكهربائية الضاغطة للنفايات، البالغ عددها 1135 صندوقاً بسعة 10 أطنان للصندوق الواحد، وعدد 113 من المخازن الأرضية، حيث تستوعب في مجملها تخزين أكثر من 14 ألف طن من النفايات يتم تخزينها بشكل مؤقت بعد كبسها، إضافة إلى 9 شاحنات كبيرة ضاغطة و4 محطات انتقالية، كما تم توزيع نحو 87 ألف حاوية بأحجام مختلفة في جميع نواحي المشاعر المقدسة، مع توفير أكثر من 13 ألف عامل نظافة في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.

وتم تجهيز أحدث الآليات والمعدات مثل الضواغط والمكانس الآلية والقلابات والبوبكات وغيرها، مع التركيز على الآليات ذات الأحجام الصغيرة والاستخدامات المتعددة لسهولة استخدامها في المناطق المزدحمة وفي أوقات الذروة، وسيكون العمل على مدار 24 ساعة في المناطق المزدحمة وذلك بنظام الورديات المتداخلة، وشكّلت الأمانة عدداً من الفرق المركزية لمتابعة أعمال النظافة ورصد الملاحظات ومواجهة أي حالات طوارئ أو دعم أي منطقة في حالة الحاجة، وتم دعم المشاعر المقدسة بالعدد الكافي من المراقبين والمشرفين والمعدات اللازمة.

أمانة العاصمة المقدسة تحشد طاقاتها البشرية والآليات لضمان راحة الحجاج (أمانة العاصمة المقدسة)

مراقبة المحلات الغذائية والمطاعم

أما في مجال التراخيص والامتثال ومراقبة المحلات الغذائية، وضعت الأمانة خطة رقابية لمتابعة الأسواق والمحلات الغذائية والمطاعم ومتعهدي الإعاشة والرقابة الميدانية على مدار الساعة؛ للتأكد من سلامة المواد الغذائية المعروضة والمتداولة واستمرارية استيفائها للاشتراطات ونظامية العاملين بها ومقدمي الوجبات.

وتم تشكيل عدد من الفرق الرقابية للقيام بالجولات الميدانية المستمرة وعلى مدار الساعة، وسحب وتحليل العينات الغذائية بواسطة أجهزة الكشف السريع؛ للتأكد من صلاحية المواد المستخدمة كزيوت القلي ومواد النظافة وسلامة الأدوات المستخدمة، والإشراف على تثقيف وتوعية العاملين في تلك المنشآت.

وجهّزت الأمانة عدداً من المختبرات المركزية والمتنقلة، التي تعمل بتقنيات عالية بواسطة كوادر وطنية متخصصة، وتصل الطاقة التشغيلية للمختبر المركزي إلى أكثر من 700 عينة في اليوم الواحد، إضافة إلى 3 مختبرات متنقلة حديثة، وتعمل بتقنيات عالية سيتم إيقافها في المناطق المزدحمة للقيام بتحليل عينات الأغذية والمياه وإصدار نتائج الفحص بشكل سريع، وكل مختبر يمكن أن يحلل 150 عينة يومياً، تشمل عينات الأغذية والمياه.

نظافة المجازر

تقوم الأمانة بالإشراف على تشغيل ونظافة المجازر بالمشاعر المقدسة التي يتم تشغيلها عبر مشروع المملكة للإفادة من الهدي والأضاحي، ووفق أعلى الطاقات التشغيلية خلال الموسم، وهي 7 مجازر في منطقة المعيصم، تعمل بطاقات تشغيلية عالية، وتستوعب في مجملها أكثر من مليون و20 ألف رأس خلال الموسم.

تشغيل وصيانة المرافق البلدية

‏جهّزت الأمانة عدداً من الفرق الميدانية، التي تعمل على مدار الساعة للإشراف والمتابعة على أعمال صيانة وتشغيل المرافق العامة، المتمثلة في شبكات الطرق والإنارة والجسور والأنفاق وشبكات تصريف السيول والحدائق والمسطحات الخضراء ودورات المياه والمباني الحكومية والمرافق العامة كافة؛ للتأكد من سلامتها واستخدامها بكفاءة عالية خلال الموسم.

ويوجد في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة أكثر من 33000 شارع رئيسي وفرعي، تتجاوز أطوالها 8500 كيلومتر معبدة، و58 نفقاً يبلغ طولها الإجمالي 35 كيلومتراً، وكذلك الجسور البالغ عددها نحو 105جسور بأطوال وتصاميم مختلفة، وشبكات تصريف السيول البالغ طولها 550 كيلومتراً تحت الأرض، وشبكات الإنارة التي تضم أكثر من 114 ألف برج وعمود مختلفة الأطوال، إضافة إلى عدد من مجمعات دورات المياه والحدائق والمرافق العامة، وجميعها تحظى بمتابعة مستمرة من خلال المقاولين المكلفين تشغيلها لضمان تقديم الخدمات على مستوى عالٍ خلال الموسم وأولاً بأول، كما تمّ تخصيص فرق فنية لمعالجة البلاغات الواردة عن طريق عمليات الأمانة بشكل سريع.

وحدة للطوارئ وفرق للمساندة موجودة على مدار 24 ساعة (أمانة العاصمة المقدسة)

إضافة إلى تخصيص وحدة للطوارئ وفرق للمساندة موجودة على مدار 24 ساعة، وهي مزودة بالأفراد والمعدات لمواجهة الحالات الطارئة كالحرائق والانهيارات والأمطار، وذلك بالتنسيق مع جميع الجهات ذات العلاقة من خلال ضباط الاتصال بالأمانة.

وإجمالاً، فإن قطاعات الأمانة ومرافقها وقواها البشرية والآلية كافة أصبحت في جاهزية تامة، مع الاستمرار في بذل مزيد من الجهد من أجل راحة وطمأنينة ضيوف الرحمن، والوصول إلى تحقيق تطلعات وتوجيهات قيادة هذه البلاد المباركة.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً