الحجاج يتوافدون إلى «منى» إيذاناً ببدء أعظم رحلة إيمانية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر عن الحجاج يتوافدون إلى «منى» إيذاناً ببدء أعظم رحلة إيمانية والان مع تفاصيل هذا الخبر

توافد جموع حجاج بيت الله الحرام مع إشراقة صباح اليوم (الجمعة)، الثامن من ذي الحجة، إلى صعيد مشعر منى، إيذاناً ببدء أعظم رحلة إيمانية، يخوضها نحو مليوني حاج بأشواق ودموع وآمال وتلبية وتسبيح وتكبيرات، وسط منظومة ضخمة من الخدمات تقدمها السعودية للضيوف لينعموا بالراحة والسكينة والطمأنينة خلال أدائهم مناسك الحج.

وعلى صعيد مِنَى، يقضي ضيوف الرحمن، يوم التروية، أولى محطات مناسك الحج التي تتواصل على مدار 6 أيام، اقتداءً بسُنَّة النبي محمد عليه الصلاة والسلام، تقرباً لله تعالى، راجين منه القبول والمغفرة.

توافد الحجاج إلى مشعر منى بدأ من ساعات الصباح الأولى اليوم الجمعة (واس)

ورافقت توافد الحجاج إلى المشعر جهود أمنية وصحية وخدمية متكاملة لتوفير كل سبل الراحة لضيوف الرحمن في رحلتهم الإيمانية، وتقديم أرقى الخدمات لهم على مدار الساعة.

ويُحرِم المتمتعون المتحللون من العمرة من أماكنهم، سواء داخل مكة أم خارجها، حيث يبقى الحجاج بها إلى ما بعد بزوغ شمس التاسع من ذي الحجة، يتوجهون بعدها للوقوف بعرفة (الوقفة الكبرى)، ثم يعودون إليها بعد «النفرة» من عرفة، والمبيت بمزدلفة، لقضاء أيام 10و11 و12 و13، ورمي الجمرات الثلاث؛ جمرة العقبة، والجمرة الوسطى، والجمرة الصغرى، إلا مَن تعجّل.

وتُعرف مِنى بأنها أكبر مدينة خيام في العالم، وتُعد من أكبر المشروعات التي نفذت على مساحة تقدر بـ104 ملايين متربع مربع لاستيعاب نحو 2.6 مليون حاج. وزُوّدت مخيمات الحجاج بالاحتياجات الضرورية كافة لينعم ضيوف الرحمن بأداء مناسكهم بكل يسر وسهولة في أجواء من الطمأنينة والروحانية.

وجُهِّزَت مخيمات حديثة بمواصفات عالمية تتميز بالعزل للضوء والحرارة، ومقاومة الحريق، وواقية من الأشعة فوق البنفسجية، وترتبط كل خيمة بنظام تبريد خاص، كما تتوفر بها وسائل الأمن والسلامة للتمديدات الكهربائية، والخدمات المساندة، إضافة إلى توفير الخدمات الصحية، والنوعية في الوجبات الغذائية، وطريقة تقديمها للحجاج، وذلك ارتقاءً بمنظومة الخدمات المقدمة لضيوف بيت الله الحرام.

توافد الحجاج إلى مشعر منى بدأ من ساعات الصباح الأولى اليوم الجمعة (واس)

وبيّنت الشريعة السمحة أن قدوم الحجاج المقرنين أو المفردين بإحرامهم إلى منى يوم التروية والمبيت فيها في طريقهم للوقوف بمشعر عرفة سُنَّة مؤكدة. ويُحرم المتمتعون المتحللون من العمرة من أماكنهم سواء داخل مكة أم خارجها، حيث يبقى الحجاج بها إلى ما بعد بزوغ شمس التاسع من ذي الحجة، يتوجهون بعدها للوقوف بعرفة (الوقفة الكبرى)، ثم يعودون إليها بعد «النفرة» من عرفة والمبيت بمزدلفة لقضاء أيام 10و11 و12 و13، ورمي الجمرات الثلاث؛ جمرة العقبة، والجمرة الوسطى، والجمرة الصغرى، إلا مَن تعجّل، وذلك لقوله تعالى: (واذكروا الله في أيام معدودات فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى).

الحجاج توافدوا منذ ساعات الصباح الأولى إلى مشعر منى (واس)

ويقع مشعر منى بين مكة المكرمة ومشعر مزدلفة على بعد 7 كيلومترات شمال شرقي المسجد الحرام، وهو حد من حدود الحرم تحيطه الجبال من الجهتين الشمالية والجنوبية، ولا يُسكَن إلا مدة الحج، ويحدُّه من جهة مكة جمرة العقبة، ومن جهة مشعر مزدلفة وادي «محسر».

ويعد مشعر منى ذا مكانة تاريخية ودينية، به رمى نبي الله إبراهيم، عليه السلام، الجمار، وذبح فدي إسماعيل، عليه السلام، ثم أكد نبي الهدى، صلى الله عليه وسلم، هذا الفعل في حجة الوداع وحلق، واستن المسلمون بسنته يرمون الجمرات ويذبحون هديهم ويحلقون.

وجاء اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، بمشعر منى استشعاراً منها للفترة الزمنية التي يقضيها الحجاج في منى، وإيماناً من القيادة الرشيدة السعودية بحجم المتطلبات التي تضمن راحة ضيوف الرحمن خلال فترة أداء مناسكهم.

ووفّرت القيادة السعودية الخدمات الأمنية والطبية والتموينية ووسائل النقل للتسهيل على قاصدي بيت الله الحرام حجهم وأداء مناسكهم بروحانية وطمأنينة، مؤكدةً على الجهات الحكومية والخدمية أهمية السعي على تنفيذ كل ما من شأنه إنجاح مهامها في موسم الحج.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً