الشجاعة سبيلنا الوحيد لإسقاط الديوك

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر عن الشجاعة سبيلنا الوحيد لإسقاط الديوك والان مع تفاصيل هذا الخبر

توجد قناعة لدى النمسا بأنها قوية بما يكفي لإحداث مفاجأة كبرى ضد فرنسا حين يبدأ المنتخبان مشوارهما في بطولة أوروبا، الاثنين؛ إذ تثق النمسا المتألقة في قدرتها على الوقوف في وجه الأسماء الكبيرة في فرنسا وانتزاع النقاط الثلاث.

وفازت النمسا مرة واحدة فقط في آخر عشر مواجهات أمام بطلة كأس العالم 2018، لكنها تشعر بالثقة بعدما خسرت مرة واحدة فقط في آخر 16 مباراة على مدار 19 شهراً، وهي المسيرة التي تضمنت انتصارات على إيطاليا وألمانيا.

وقال الألماني رالف رانجنيك، مدرب النمسا، الأحد: «قبل المواجهة التي تقام لحساب المجموعة الرابعة: سيكون هذا الأمر بالغ الأهمية غداً، أن نتحلى بالشجاعة، وأن نقتنع بقوتنا. المهم حقاً هو الطريقة التي سنلعب بها غداً، وليس الطريقة التي تلعب بها فرنسا وما إذا كانت أفضل أو أسوأ قليلاً، الأمر يتعلق بنا فقط».

وأضاف: «استعددنا لأكثر من عامين لأجل هذا اليوم، إنه يبدأ أخيراً ونحن متحمسون للغاية. الفرحة تتفوق على أي شيء آخر».

ويعود الفضل إلى رانجنيك في تحويل فريقه الشاب إلى قوة هائلة؛ إذ أزعجت استراتيجية الضغط العالي دفاع المنافسين وساعدت النمسا على الفوز في ست من أصل ثماني مباريات بالتصفيات.

وتواجه النمسا مهاجم فرنسا المذهل كيليان مبابي، الذي لم يسجل حتى الآن في بطولة أوروبا بعد أداء باهت في نسخة 2020 انتهت بخروج فرنسا المفاجئ من الدور الثاني أمام سويسرا بعد الخسارة بركلات الترجيح.

وقال رانجنيك إن مبابي أحد أفضل اللاعبين في العالم، لكنه لاعب واحد من أصل فريق يضم 11 لاعباً.

وقال المدرب: «بأسلوبنا في اللعب علينا مواجهته والفريق الفرنسي بأكمله، وعلينا التأكد من أنه لا يتلقى الكرة كما يريد. نعلم من نقاط قوتنا مدى قدرتنا على الفوز بهذه المباراة».

‫0 تعليق

اترك تعليقاً