تغريم فولهام لانتهاكه اللوائح في صفقة كارفاليو

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر عن تغريم فولهام لانتهاكه اللوائح في صفقة كارفاليو والان مع تفاصيل هذا الخبر

هناك جانبان من لعب آرسنال، كانا أساسيين في الطريقة التي يبنون بها الهجمات في المواسم الأخيرة، الأول هو سرعة الكرة، والآخر هو مدى «عموديتها».

في جوهرها، تتعلق هذه الأمور بالإيقاع الذي يحركون به الكرة، ومن ثم مدى السرعة التي يمكنهم بها دفعها للأمام. كان تحول آرسنال «أكثر عمودياً» هو المفتاح لتطورهم الموسم الماضي، حيث وجدوا مزيداً من الطرق للتقدم في الملعب. وفي الموسم الحالي، سلّط المدير الفني، ميكيل أرتيتا، الضوء على افتقارهم إلى «سرعة الكرة» كسبب لفشلهم في توليد «تهديد كافٍ» في المباريات التي كلّفتهم النقاط.

ورداً على سؤال حول أهمية هذه الموضوعات قبل ديربي شمال لندن، في نهاية الأسبوع الماضي، قال أرتيتا: «يعتمد الأمر على لحظات مرحلة اللعب، وكيف يتصرف الخصوم. الأمر كله يتعلق بذلك. الأمر كله يتعلق بما يحاول الخصم القيام به».

واستطرد: «نحن نحاول التحضير للمباراة. هناك كثير من المفاهيم حول أي طريقة لعب، وهذان المفهومان مهمان بالنسبة لنا، ولكن هناك كثيراً من المفاهيم الأخرى».

عندما يكون المنافس هو توتنهام هوتسبير، فإن آرسنال لديه خطة واضحة. لقد اكتشفوا كيفية إيذاء جيرانهم وأكبر منافسيهم منذ فترة، ويميل بوكايو ساكا إلى أن يكون سلاحهم المفضل.

وسجّل اللاعب البالغ من العمر 22 عاماً هدفه 15 في الدوري هذا الموسم، وهو أفضل رصيد له في موسم واحد، ليجعل النتيجة 2 – 0 يوم الأحد، لكن هذا لم يكن الجانب المهم الوحيد في هدفه. كانت هذه هي الأحدث في سلسلة من التحركات المشابهة للغاية التي شارك فيها لإيذاء توتنهام خلال المواسم الثلاثة الماضية، التي يعود تاريخها إلى سبتمبر (أيلول) 2021.

بترتيب عكسي، ننظر إلى كيفية استخدام آرسنال لساكا ليكون شوكة ثابتة في فريق توتنهام، ما ساعدهم على الفوز بـ4 من المواجهات الست الماضية بين الناديين.

عندما يقول أرتيتا: «الأمر كله يتعلق بلحظات مرحلة اللعب»، فقد ظهر نمط خلال السنوات الثلاث الماضية.

مارتينيللي وفان دي فين في صراع على الكرة في ديربي شمال لندن الأخير (أ.ف.ب)

بالمقارنة مع المباريات التي من المتوقع أن يستقر فيها آرسنال على الكرة، ويتدرب على الافتتاح، فإن ديربي شمال لندن يفسح المجال بانتظام لأسلوب أكثر انتقالية في كرة القدم.

منذ بداية موسم 2021 – 22، سجلوا أهدافاً من الهجمات السريعة ضد توتنهام أكثر من أي فريق آخر واجهوه في الدوري الإنجليزي الممتاز (3). في السياق، 3 فرق فقط لديها مزيد من الأهداف ضد أي منافس خلال هذه الفترة: توتنهام ضد ليستر سيتي، وليفربول ضد إيفرتون، وليفربول ضد مانشستر يونايتد (كلها بـ4).

أظهر هدف ساكا الأخير في ديربي شمال لندن أن هذا شيء يحدث عن قصد في هذه المباريات.

كما هو موضح أدناه، فهو يتولى المسؤولية عندما تصل إليه الكرة. يجد اللاعب الدولي الإنجليزي كاي هافرتز، ثم يندفع على الفور نحو الجناح الأيمن لآرسنال، بينما يراقب كل لاعب في توتنهام الكرة.

وإدراكاً للموقف، دعا إلى تمرير الكرة قبل أن يصبح هافرتز جاهزاً للعبها، لكن سرعان ما قام الألماني بتمرير الكرة المطلوبة في الخلف. يمتلك ساكا بعد ذلك تقنية إسقاط الكرة بلمسة تشبه الريشة، واستخدام مدافع توتنهام بن ديفيز لخلق مساحة لنفسه وإرسال تسديدة في الزاوية البعيدة.

من البداية إلى النهاية، إنه هدف يظهر نضج ساكا.

واستفاد من موقف مماثل في التعادل 2 – 2 على أرضه مع توتنهام في وقت سابق من هذا الموسم.

في تلك المناسبة، تدخل ألكسندر زينتشينكو مع ديان كولوسيفسكي وتولى مسؤولية الموقف. يقود آرسنال إلى اليسار قبل أن يجد مارتن أوديغارد في جيب كبير من المساحة – موضوع آخر لهذه الأهداف – قبل أن ينقل النرويجي الكرة إلى ساكا.

كان الحظ متورطاً في هذا الهدف، حيث أرسل كريستيان روميرو التسديدة نحو المرمى، لكن ساكا كان يصنع حظّه في هذه المباريات مؤخراً.

يوم الأحد، أصبح توتنهام أول فريق في الدوري الإنجليزي الممتاز يسجل هدفاً في مرماه في 3 مباريات متتالية ضد آرسنال، وجميعها جاءت من مشاركة ساكا.

ولم يسجل صاحب القميص رقم 7 في آرسنال أي هدف أمام توتنهام الموسم الماضي، لكن استغلاله للمساحة كان لا يزال حيوياً.

كان هذا هو الحال بشكل خاص في يناير (كانون الثاني)، عندما حقق آرسنال فوزه الأول خارج أرضه على توتنهام في 9 سنوات.

تم العثور عليه بالقرب من الراية الركنية وشاهد حارس المرمى هوغو لوريس يحول عرضيته اللاحقة إلى الشباك ليسجل الهدف الافتتاحي في الفوز 2 – 0، لكن هدفهم الآخر في ذلك المساء كان أقرب إلى «المعتاد».

مرة أخرى، تبدأ الحركة بوضعية الكرة، ويليام صليبا يتفوق على هاري كين بضربة رأسية ويصنع توماس بارتي لمستين ممتازتين ليخرج 3 لاعبين من اللعبة، ويجد ساكا في المساحة. أثناء تقدمه، يكون أوديغارد في مساحة مماثلة تقريباً ويصرخ للحصول على الكرة. ساكا يلعب له، أوديغارد يأخذ لمسة واحدة ليثبت نفسه ثم يسدد في الزاوية السفلية.

يتسم ديربي شمال لندن دائماً بالقوة والإثارة (إ.ب.أ)

كما لعب ساكا دوراً في الهدف الثاني لآرسنال في الفوز 3 – 1 على أرضه في الديربي في وقت سابق من ذلك الموسم. تصدى لوريس لتسديدته في طريق غابرييل جيسوس، لكن الجناح كانت لديه مساحة أقل للعمل فيها.

كان هذا هو الموسم الأول الذي يسجل فيه ساكا أرقاماً مضاعفة من حيث عدد الأهداف، ومن قبيل الصدفة بدأ كل شيء عندما استقبل آرسنال توتنهام في ملعب الإمارات في سبتمبر (أيلول).

شارك ساكا في جميع المباريات الخمس الأولى للنادي، لكنه لم يسجل أو يساعد بعد مساعدة إنجلترا في الوصول إلى نهائيات بطولة أوروبا خلال الصيف. وخسر آرسنال مبارياته الثلاث الأولى، لكنه استعاد مستواه بفوزه 1 – 0 على نوريتش سيتي وبيرنلي على التوالي. كان توتنهام هو العكس، حيث فاز في أول 3 مباريات، لكنه خسر في المباراتين التاليتين.

كانت هذه هي المباراة التي بدأت بالفعل موسم آرسنال، واستغرق الأمر 12 دقيقة ليضربوا زوارهم بإحدى الحركات التي أصبحت الآن مألوفة للغاية.

كما في المثال السابق، يفوز قلب دفاع آرسنال (بن وايت) في مبارزة ويلتقط خط الوسط الكرة، ثم يتقدم أوديغارد إلى الأمام في تلك المساحة المركزية مرة أخرى، قبل أن ينقل الكرة مباشرة إلى ساكا، الذي لديه مساحة أكبر بسبب ركض بيير إيمريك أوباميانغ في الخلف. هذه المرة، يقف مدافعه ويذهب إلى الخارج قبل أن يقطع الكرة إلى إميل سميث رو ليضع آرسنال في المقدمة.

ثم سجّل الجناح الهدف الأخير لآرسنال بفوزه 3 – 1 في الدقيقة 34.

مثل ساكا في نهاية هذا الأسبوع، أوديغارد هو اللاعب الذي يتولى مسؤولية الكرة ويمررها إلى زميله في الفريق على اليسار. هنا سميث رو بدلاً من هافرتز، يخرج الكرة بسرعة من قدميه قبل أن يطلقها في مساحة مشابهة جداً لتلك التي فعلها الألماني يوم الأحد ليطاردها ساكا. يحاول ساكا العثور على أوباميانغ في المساحة على اليسار، لكن تصدى كين يعود إليه لينهي الكرة.

ربما كان الأمر محض صدفة، لكن هذا الهدف ساعد في تغيير الأمور بالنسبة لساكا وآرسنال. على المستوى الفردي، أنهى هذا الموسم برصيد 11 هدفاً في الدوري. تابع ذلك بـ14 هدفاً في موسم 2022 – 2023، ويمتلك 15 مباراة مع بقاء 3 مباريات في موسم 2023 – 2024. إلى جانب الأهداف الثلاثة التي سجّلها ضد توتنهام، سجل 3 أهداف، وصنع هدفين، ولعب دوراً في هدف آخر (لمصلحة خيسوس).

من وجهة نظر جماعية، كان مسار آرسنال في تحسن منذ ذلك اليوم في سبتمبر (أيلول) 2021.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً