«رولان غاروس» تحظر المشروبات الكحولية في المدرجات… وقرارات أمنية صارمة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر عن «رولان غاروس» تحظر المشروبات الكحولية في المدرجات… وقرارات أمنية صارمة والان مع تفاصيل هذا الخبر

بعد أن تسببت الأمطار مجدداً، اليوم الخميس، في توقف عدد من مباريات بطولة فرنسا المفتوحة للتنس بالملاعب المكشوفة، واجه مشجعون مزيداً من خيبة الأمل عندما أعلن المنظمون حظر المشروبات الكحولية في المدرجات، بعد عملية تدقيق لسلوك مزعج من قِبل عدد من المشجعين.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، فإن البلجيكي ديفيد جوفين اتهم الجمهور في البطولة «بالتحيز وعدم الاحترام التام»، عقب مباراته الماراثونية في الدور الأول، والتي فاز فيها على الفرنسي جيوفاني مبيتشي بيريكار،

واتهم مشجعاً «بأنه بصق عليه علكة كان يمضغها».

كما طالبت اللاعبة البولندية إيغا شفيونتيك الجماهير «بعدم الصراخ خلال التبادلات، خصوصاً في المباريات التي تشهد ضغطاً كبيراً».

ودفعت تلك التعليقات إميلي موريسمو، مديرة البطولة، للتحرك، وقالت المصنفة الأولى على العالم سابقاً: «إنه حان الوقت لوضع نهاية للمشكلات عبر إجراءات صارمة».

وقالت موريسمو: «قبل كل شيء، نحن سعداء بأن الناس متحمسون جداً لمشاهدة التنس، والانخراط في المباريات، وإظهار المشاعر والعواطف، لكن هناك بالتأكيد خطوات ينبغي ألا تذهب إلى أبعد من ذلك. وهناك بعض الأشياء التي يجب وضعها في نصابها الصحيح».

وتابعت: «المشروبات الكحولية كان يُسمح بها حتى الآن في المدرجات، لكن هذا انتهى… حينما جرى تجاوز الحد المسموح به، والتصرف بشكل غير جيد، وإلقاء أشياء على اللاعبين، هذا كل ما في الأمر».

وأضافت موريسمو أنه «جرت مطالبة الحكام بمزيد من الصرامة والتدخل لضمان احترام اللاعبين، بينما سيتدخل الأمن إذا تجاوز المشجعون حدودهم».

وقالت موريسمو: «دعونا نرَ كيف تسير الأمور مع مزيد من الصرامة (من قِبل الحكام). ولنرَ كيف تسير الأمور مع مزيد من الصرامة من أفراد الأمن».

وأوضحت: «لا أريد أن أكون سلبية، وأنا متفائلة، أحاول حقاً أن أتوقع تفاعل الناس بطريقة جيدة، وأن الأمور ستكون على ما يرام. وإن لم يحدث هذا، فسنتخذ إجراءات أخرى».

من جهته قال جوفين: «إنه حظي بكثير من التأييد من أقرانه، بعد التحدث علناً».

وأضاف: «فوجئت بأن الجميع كانوا يقولون ما قلته، رائع، الجميع يدعمونني، أنا مندهش، لقد تغير الوضع، خصوصاً في السنوات القليلة الماضية. لا أعرف ما إذا كان ذلك بعد جائحة كورونا أم لا».

وتابع: «هو نوع مختلف من التشجيع هنا، يحمل مزيداً من الإثارة وبعض العدوانية. يأتي الناس للاستمتاع. هذا أمر مؤكد، لكن في بعض الأحيان يذهبون إلى أكثر من ذلك. أتمنى أن يكون ما فعلته إميلي جيداً؛ لأنه إذا استمروا على هذا النحو، فلا تعرف ما إذا كان من الممكن أن يأتوا بمفرقعات نارية».

وأثار عدة لاعبين مزيداً من الجدل حول الجمهور الفرنسي الذي يمكنه، في بعض الأحيان، تصعيب الأمور على اللاعبين من خلال الهتاف بين النقاط، وهو ما واجهته حاملة اللقب شفيونتيك في مباراتها أمام نعومي أوساكا.

وقال نوفاك ديوكوفيتش، المصنف الأول على العالم: «هذا جزء مما نقوم به، إنه جزء من الرياضة… لكن في الوقت نفسه، أنت بصفتك لاعباً تكون بحاجة إلى أجواء جيدة. من وجهة نظري، أريد حقاً أن أرى الجماهير تهتف، وأرى هذه الأجواء. لكن هناك خطاً رفيعاً يفصل بين هذا وبين التجاوز، وذلك عندما يبدأ عدم احترام اللاعب».

‫0 تعليق

اترك تعليقاً