سيناتور أمريكي يصف مظاهرات الجامعات الأمريكية الداعمة لفلسطين بـ”فيتنام بايدن”

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على قرائتكم خبر عن سيناتور أمريكي يصف مظاهرات الجامعات الأمريكية الداعمة لفلسطين بـ”فيتنام بايدن”

وصف السيناتور الديمقراطي الأمريكي بيرني ساندرز احتجاجات طلاب الجامعات الأمريكية الداعمة لفلسطين، بـ ‘فيتنام بايدن’، في إشارة إلى احتمال إضعافه في الاستحقاق الانتخابي القادم.

الاحتجاجات تضعف موقف بايدن الانتخابي

وفي مقابلة مع شبكة ‘سي أن أن’ الأمريكية قال ساندرز إن موقف بايدن من الحرب في غزة قد يؤدي إلى إعراض الناخبين الشباب عن التصويت له في انتخابات نوفمبر المقبل.

واستحضر السيناتور الأمريكي ما حصل خلال فترة رئاسة ليندون جونسون عندما احتج الطلاب الأمريكيون ضد حرب فيتنام أواخر ستينات القرن الماضي.

فيتنام بايدن

وتابع السيناتور الديمقراطي قوله: ‘فيما يتعلق بحملة بايدن أتذكر الماضي، وكما يشير أشخاص آخرون فإن هذه قد تكون فيتنام بايدن’، موضحا أن “ليندون جونسون كان رئيسا جيدا جدا في كثير من النواحي، واختار عدم الترشح في انتخابات 1968 بسبب معارضة آرائه بشأن فيتنام”.

وأضاف ساندرز: ‘أشعر بقلق شديد من أن الرئيس بايدن يضع نفسه في موقف يؤدي فيه إلى نفور ليس الشباب فحسب، بل الكثير من القاعدة الديمقراطية، في علاقة بآرائه بشأن إسرائيل وهذه الحرب’.

وأكد ساندرز الحاجة إلى التفكر بشأن أسباب تظاهر الطلاب بهذه الأعداد الهائلة، قائلا: ‘إنهم هناك ليس لأنهم مؤيدون لحركة ‘حماس’، إنهم هناك لأنهم غاضبون مما تفعله الحكومة الإسرائيلية الآن في غزة’.

واعتبر السيناتور الديمقراطي أن الطلاب الذين يحتجون على المساعدات الأمريكية المستمرة لـ ‘حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة’ يفعلون ذلك لـ ‘أسباب وجيهة’.

وأضاف أنه يأمل من ‘وجهة نظر سياسية ووجهة نظر أخلاقية، أن يتوقف الرئيس بايدن عن إعطاء صك على بياض لنتنياهو، وأن يُدرك أن الدعم الأمريكي لإسرائيل لم يكن مفيدا’.

وكشفت صحيفة واشنطن بوست، في تقرير أن الشرطة اعتقلت أكثر من ألفي شخص في احتجاجات في أكثر من 40 جامعة أمريكية خلال الأسبوعين الماضيين، للمطالبة بوقف العدوان الإسرائيلي على غزة.

وأكد الرئيس الأمريكي جو بايدن، الخميس، أن الاحتجاجات لن تجبره على إعادة النظر في سياساته تجاه منطقة الشرق الأوسط، متابعا: “سنتعامل مع الاحتجاجات في الجامعات الأمريكية وفقا للقانون”.

ارتفاع عدد المعتقلين في الجامعات الأمريكية

وأضاف بايدن: “الطلاب المتظاهرون ليس لديهم الحق في إحداث الفوضى بعد أن اجتاحت المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين الجامعات في جميع أنحاء الولايات المتحدة”.

وفي وقت سابق من الخميس بدأت اشتباكات ضارية، بين الشرطة الأمريكية والطلاب المحتجين ضد حرب غزة في جامعة كاليفورنيا.

حرم جامعة كاليفورنيا

واحتشدت شرطة مكافحة الشغب في حرم جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، وأمرت مجموعة كبيرة من المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين داخل أحد المعسكرات بمغادرة المنطقة أو مواجهة الاعتقال بعد أعمال عنف حرض عليها متظاهرون مناهضون لإسرائيل.

وكان المخيم المحصن مليئا بمئات الأشخاص والخيام، بينما هتف آخرون “لن نغادر” ووزعوا نظارات واقية وأقنعة جراحية.

وكانوا يرتدون الخوذات ويناقشون أفضل الطرق للتعامل مع رذاذ الفلفل أو الغاز المسيل للدموع بينما كان أحدهم يغني عبر مكبر الصوت.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً