صندوق النقد الدولي يتوقع وصول النمو غير النفطي في السعودية إلى نحو 3.5 % في 2024

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر عن صندوق النقد الدولي يتوقع وصول النمو غير النفطي في السعودية إلى نحو 3.5 % في 2024 والان مع تفاصيل هذا الخبر

تراجعت أسعار النفط، يوم الجمعة، وسط قيام الأسواق بتقييم تأثير بقاء الفائدة في الولايات المتحدة مرتفعةً لفترة أطول، لكن برنت وغرب تكساس الوسيط كانا يتجهان نحو تسجيل أفضل أداء أسبوعي في أكثر من شهرين بعد توقعات قوية للطلب على الخام والوقود.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 6 سنتات أو ما يعادل 0.05 بالمائة، إلى 82.69 دولار للبرميل بحلول الساعة 1120 بتوقيت غرينتش. كما نزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 9 سنتات، أي ما يعادل 0.11 بالمائة، إلى 78.53 دولار للبرميل. غير أن الخامين ربحا أكثر من 3 بالمائة في الأسبوع، بما يجعله الأفضل لهما منذ الخامس من أبريل (نيسان) الماضي.

وأبقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على توقعاتها لنمو قوي نسبياً في الطلب العالمي على النفط لعام 2024، فضلاً عن توقع «غولدمان ساكس» لطلب أميركي قوي على الوقود هذا الصيف.

وساهم هذا في تعويض خسائر الأسبوع السابق التي جاءت على خلفية اتفاق «أوبك» وحلفائها، ضمن مجموعة «أوبك بلس» على البدء في إلغاء تخفيضات للإنتاج بعد سبتمبر (أيلول). وقال تيم وترر كبير محللي السوق في «كيه سي إم تريد» بأستراليا: «يمكن وصف هذا الأسبوع بشكل عام بأنه شهد جهداً لتعافي النفط».

وأضاف: «لن أتفاجأ برؤية أسعار النفط تتجه للصعود من هذا المستوى، مع استمرار تزايد التفاؤل بشأن توقعات الطلب. تعتمد الكثير من الأمور على الصورة التي سيكون عليها الطلب في صيف النصف الشمالي».

وتلقت الأسواق دعماً إضافياً من تأكيد روسيا الالتزام بتعهداتها الإنتاجية في اتفاق «أوبك بلس»، بعد أن قالت إنها تجاوزت حصتها في مايو (أيار).

إلا أن الأسعار هبطت بعد أن أبقى مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة ثابتة وأرجأ الموعد المتوقع لبدء تخفيضات أسعار الفائدة إلى أواخر ديسمبر (كانون الأول) المقبل. وعززت تصريحات صادرة عن مسؤولين بالمركزي الأميركي المخاوف من أن النمو الاقتصادي قد يتباطأ ويقلل الطلب على الوقود.

وفي سياق منفصل، أعلنت شركة «توتال إنرجيز» موافقتها على بيع شركتها الفرعية في بروناي لشركة «هيبيسكاس بيتروليم برهاد»، وهي شركة ماليزية مستقلة للتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، مقابل 259 مليون دولار. ومن المقرر الانتهاء من الصفقة في الربع الأخير من 2024.

وتمتلك «توتال إنرجيز إيه بي» (بروناي)، وتقوم بتشغيل حصة 37.5 بالمائة في منطقة «بلوك بي» البحرية، إضافة إلى «شل ديبووتر بورنيو» (35 بالمائة) و«بروناي إنرجي إكسبلوريشن» (27.5 بالمائة).

وتحتوي «بلوك بي»، الواقعة على مسافة 84 كيلومتراً من ساحل بروناي، على حقل «مهراجا ليلا/جمال لام» الذي بدأ الإنتاج عام 1999، وشكل صافي إنتاج لـ«توتال إنرجي» بلغ نحو 9 آلاف برميل من مكافئ النفط يومياً في 2023.

وقال جون بيار سبراير، المدير المالي في «توتال إنرجيز»: «تتوافق هذه الصفقة مع استراتيجيتنا لإدارة محفظتنا بفاعلية من خلال تحقيق الدخل من الأصول المتقدمة ولتخصيص كفاءتنا لأكثر الأصول الواعدة».

‫0 تعليق

اترك تعليقاً