قذفوه بالأحذية وحطموا سيارته.. لحظة طرد سفير ألمانيا في الضفة الغربية (فيديو)

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على قرائتكم خبر عن قذفوه بالأحذية وحطموا سيارته.. لحظة طرد سفير ألمانيا في الضفة الغربية (فيديو)

طرد سفير ألمانيا، تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يظهر لحظة طرد طلاب جامعة بيرزيت في الضفة الغربية، للسفير الألماني لدى الاحتلال الإسرائيلي.

لحظة طرد سفير ألمانيا من جامعة بالضفة الغربية

وتكشف مقاطع الفيديو هجوم طلبة جامعة بيرزيت على السفير الألماني، ومهاجمة سيارته، حيث قاموا بإلقاء أحذيتهم عليه، رفضًا لزيارته للجامعة، وخاصة أن دولة ألمانيا من المؤيدين لجرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، ومؤيدة لحرب الإبادة الجماعية التي يشنها الكيان على قطاع غزة.

ويظهر مقطع الفيديو الطلبة في جامعة بيرزيت في الضفة الغربية وهم يرددون ‘بره’ كما قالوا ‘الجامعة أرخص منك اللي دخلتك ولا’، وقام عدد من الطلاب بمنع السفير من النزول من سيارته وكسروا مرآة السيارة، رافضين دخول السفير الألماني للجامعة، حيث هاجموا سيارته وألقوا عليه الأحذية، فغادر السفير المكان جريًا.

وكان السفير الألماني لدى الاحتلال الإسرائيلي رولف باولس، قرر زيارة المتحف الفلسطيني التابع لجامعة “بيرزيت” بشمال رام الله في الضفة الغربية المحتلة، اليوم الثلاثاء، فتصدى له طلاب الجامعة، احتجاجًا على موقف بلاده الداعمة للاحتلال الإسرائيلي وحربه ضد قطاع غزة، وعملية الإبادة الجماعية التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد المدنيين والأطفال في القطاع.

ويظهر السفير الألماني باولس، في مقاطع الفيديو، وهو يخرج مسرعًا من حرم جامعة بيرزيت، بعد التفاف حشد من الطلاب حوله وملاحقتهم له، حيث قاموا برشقه بأحذيتهم.

تنظيم وقفة احتجاجية أمام متحف فلسطين

كما قام طلاب الجامعة في رام الله، بتنظيم وقفة احتجاجية أمام المتحف، ضد زيارة السفير الألماني للمتحف الفلسطيني بالجامعة، وأخذوا يرددون هتافات ضد السفير، وداعمة لغزة والمقاومة.

ويظهر الفيديو خروج السفير الألماني مهرولا مع مرافقيه إلى البوابة الرئيسية، هاربين من الطلبة الغاضبين، حيث كان الوفد الدبلوماسي في زيارة الى متحف فلسطين بالجامعة.

وظهر عشرات الطلاب وهم يطاردون السفير ووفده، وطالبوهم بمغادرة الجامعة فورًا، وألقى الطلاب باللوم على إدارة الجامعة، التي سمحت للسفير بالدخول، وخاصة أن ألمانيا باركت عمليات القتل والتنكيل والهدم والمجازر الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، وأيدت الاحتلال في حربه الغاشمة على غزة، ودافعت عن جرائم حكومة بنيامين نتنياهو ومنحت نتنياهو الاسلحة للاحتلال.

جدير بالذكر أن طرد طلاب جامعة بيرزيت للمسئولين الأوروبيين، حيث تكرر مشهد طرد السفير الألماني من جامعة بيرزيت عام 2000، عندما قام طلاب بيرزيت بطرد رئيس الوزراء الفرنسي ليونيل جوسبان من الجامعة، وكان الطرد على خلفية وصف جوسبان لحزب الله بالإرهاب.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً