كاتب فلسطيني: فوز الأسير “خندقجي” بجائزة البوكر العربية هزيمة للمحتل

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على قرائتكم خبر عن كاتب فلسطيني: فوز الأسير “خندقجي” بجائزة البوكر العربية هزيمة للمحتل

قال الكاتب والاديب الفلسطيني وليد الهودلي أن فوز الكاتب “باسل خندقجي” الاسير في سجون الاحتلال بالجائزة العالمية للراوية العربية “البوكر” يعد استمرار للاشتباك والمقاومة مع المحتل وأثبت الرواية الفلسطينية ووضع الثقافة الفلسطينية في الصدارة.

وأضاف الهودلي وهو سجين سابق في سجون الاحتلال وكتب عدة أعمال أدبية في فترة سجنه أن “باسل خندقجي” كان مناضلا على الأرض ضد الاحتلال، وحكم عليه القضاء الاسرائيلي بثلاثة أحكام بالسجن مدى الحياة.

قال الهودلي في مداخلة ببرنامج مصر جديدة مع الإعلامية انجي أنور أنه قدم 14 عمل أدبي على مدار سنوات سجنه التي امتدت لأربعة عشر عاما، وأن الأسير الفلسطيني في سجون الاحتلال يقوم بتهريب الأعمال الأدبية عن طريق ضغطها في كبسولة صغيرة ويقوم أي أسير مفرج عنه ببلعها واخراجها بعد عوجته لمنزله ويسلمها لأهل الكاتب الأصلي الذين يقومون بجمعها وطبعها، مشيرا الى أن أحد رواياته “ستائر العتمة” تم تهريبها في 40 كبسولة حتى خرجت للنور وتمت طباعتها وصدر منها 12 طبعة حتى الآن.. وتعرض للسجن بسبب كتابتها عامين كاملين.

وأكد الهودلي ان خبر فوز الأسير الكاتب “باسل خندقجي” سيدفع الاسرائيليين للجنون وقد يعاقبونه على اخراج تلك الرواية عن طريق عزله في زنزانة انفرادية ويمنع من استخدام أي ورقة ولا قلم.

وأضاف الأديب الهودلي الذي تخصص في قضايا الدفاع عن الأسرى الفلسطينيين أن السجون الاسرائيلية تقوم بارتكاب انتهاكات بشعة ضد الاسرى الفلسطينيين وتم توثيق حالات اغتصاب لسجينات كما يتعمدون اهانة وكسر كرامة الأسير الفلسطيني وعقابه بالضرب المبرح الذي يصل الى حد القتل ما لم يمتثل لأوامرهم، مع ممارسة سياسة التجويع المتعمد، مشيرا الى أن ما يجري في معتقلات الاعتقال الاسرائيلية يفوق ما كان يجري في معتقل جوانتانامو الأمريكية وسجن أبو غريب في العراق والذي شهد أبشع جرائم التعذيب في التاريخ الحديث.

واختتم الكاتب والاديب الفلسطيني وليد الهودلي أن فوز الكاتب “باسل خندقجي” بجائوة البوكر العربية يمثل ضربة للسجان الاسرائيلي، وهزيمة لمساعيه بقهر الفلسطينين وطمس هويتهم وثقافتهم.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً