لا ينبغي السماح لإسرائيل بـ«إخفاء المجازر» في غزة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر عن لا ينبغي السماح لإسرائيل بـ«إخفاء المجازر» في غزة والان مع تفاصيل هذا الخبر

إيران وباكستان تدعوان مجلس الأمن إلى اتخاذ إجراء ضد إسرائيل

دعت إيران وباكستان في بيان مشترك، اليوم (الأربعاء)، مجلس الأمن الدولي لاتخاذ إجراء ضد إسرائيل، وقالتا إنها استهدفت دول جوار ومنشآت دبلوماسية أجنبية «بشكل غير قانوني».

وجاء البيان المشترك، الذي نشرته وزارة الخارجية الباكستانية، بعد زيارة للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي امتدت لثلاثة أيام في ظل تصاعد التوترات في الشرق الأوسط.

وتوجه رئيسي إلى إسلام آباد، الاثنين، في إطار سعي الجارتين إلى إصلاح العلاقات بينهما بعدما تبادلتا هذا العام ضربات عسكرية لم يسبق لها مثيل.

وقالت إيران وباكستان: «اعترافاً بأن التصرف غير المسؤول الذي قامت به قوات النظام الإسرائيلي كان بمثابة تصعيد كبير في منطقة مضطربة بالفعل، دعا الجانبان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى منع النظام الإسرائيلي من مغامراته في المنطقة وأعماله غير القانونية المتمثلة في مهاجمة جيرانه».

وسُمع دوي انفجارات في مدينة أصفهان الإيرانية يوم الجمعة، في حين قالت مصادر إنه هجوم إسرائيلي، لكن طهران قللت من أهمية الواقعة وقالت إنها لا تعتزم الرد عليها.

وخلال زيارته إلى باكستان، نقلت وكالة (إرنا) الرسمية عن رئيسي قوله إن أي هجوم إسرائيلي آخر على الأراضي الإيرانية يمكن أن يحدث تغييراً كاملاً في الظروف، ويؤدي إلى عدم بقاء شيء من «الكيان الصهيوني».

وأطلقت إيران وابلاً من الصواريخ والطائرات المسيّرة على إسرائيل في 13 أبريل (نيسان) فيما قالت إنه رد على الهجوم الإسرائيلي الدامي على مجمع سفارتها في دمشق في أول أبريل، لكن تم إسقاط كل الصواريخ والطائرات المسيّرة تقريباً.

وكانت باكستان قد دعت في وقت سابق إلى وقف التصعيد من قِبل «جميع الأطراف».

وتعهدت إيران وباكستان خلال زيارة رئيسي بتعزيز التعاون في قطاعي التجارة والطاقة، ومنها صفقة مهمة لخط أنابيب الغاز والتي واجهت تأخيرات بسبب قضايا جيو – سياسية والعقوبات الدولية.

رئيس الوزراء السريلانكي دينيش جوناواردينا يستقبل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في مطار ماتالا راجاباكسا الدولي اليوم (أ.ف.ب)

ووعد رئيسي، الذي اختتم زيارته وتوجه إلى سريلانكا اليوم، بزيادة التجارة البينية بين إيران وباكستان إلى 10 مليارات دولار سنوياً.

وقال رئيسي إن البلاد مستعدة لتعزيز العلاقات الثنائية مع سريلانكا ودول آسيوية أخرى، وذلك خلال زيارة قصيرة هي الأولى التي يقوم بها رئيس إيراني منذ 16 عاماً.

ومن المقرر أن توقّع الدولتان على خمس اتفاقيات أو مذكرات تفاهم خلال الزيارة وهي الثانية فقط منذ زيارة رئيس إيران الأسبق محمود أحمدي نجاد في أبريل 2008.

وتعهد رئيسي، خلال افتتاح مشروع توليد الطاقة الكهرومائية بتكلفة 514 مليون دولار، بدعم مشروعات في الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي من خلال تقديم خدمات فنية وهندسية.

وقال رئيسي: «إننا على استعداد تام لتعزيز العلاقات الثنائية مع جميع الدول الآسيوية والدول المجاورة لنا والدول ذات السيادة والمستقلة».

ووافقت إيران في 2010 على بناء مشروع الطاقة الكهرومائية، لكن التمويل نضب بعد أول 50 مليون دولار بسبب العقوبات الأميركية المفروضة على طهران؛ مما صعب من تحويل الأموال وأجبر سريلانكا على تمويل باقي تكلفة المشروع.

كما واجه المشروع تأخيرات بسبب جائحة «كوفيد – 19» ومخاوف بيئية واحتجاجات من القرويين في المنطقة.

وقال مكتب رئاسة سريلانكا في بيان إن المشروع سيضيف 290 غيغاواط لشبكة الكهرباء في البلاد، وسيزوّد 15 ألف فدان من الأراضي الزراعية بالمياه، وسيوفر مياه الشرب لآلاف الأسر في ثلاث مناطق.

وقال الرئيس رانيل فيكريمسينجي في هذه الفعالية: «ما هو مشترك بيننا يجب أن نقويه… ننتمي جميعاً إلى الجنوب في الوقت الذي يريد فيه الجنوب ترسيخ هويته واستقلاله».

‫0 تعليق

اترك تعليقاً