لست مهتماً بميلان… سأظل مع بلجيكا حتى 2026

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر عن لست مهتماً بميلان… سأظل مع بلجيكا حتى 2026 والان مع تفاصيل هذا الخبر

في الأسابيع القليلة المضطربة بالنسبة لليفربول، ربما كانت الصورة الأكثر إثارة للقلق على الإطلاق.

كان مشهد يورغن كلوب، أحد أعظم مدربي أنفيلد، وهو يتشاجر مع محمد صلاح، أحد أفضل لاعبي النادي في العصر الحديث، في وستهام يوم السبت، في أحسن الأحوال، غير لائق، وفي أسوأ الأحوال، أثار تساؤلات جدية.

ومع تحديد رحيل كلوب في نهاية الموسم، تركزت تلك التساؤلات على صلاح وعلاقاته مع المدير الفني وموظفيه، وحالته الذهنية الأوسع بينما يكافح ضد تراجع مستواه، والأهم من ذلك، رحيله الطويل.

المصري، الذي يتقاضى أعلى أجر في ليفربول بنحو 350 ألف جنيه إسترليني، بقي عام واحد على عقده ولم يكن هناك أي تقدم بشأن الشروط الجديدة، مع تركيز النادي على توظيف خليفة كلوب – بالتأكيد آرني سلوت.

وكما كشفت شبكة «ذا أتليتك» يوم الاثنين، يتوقع ليفربول بقاء صلاح هذا الصيف ويخططون لأن يكون جزءاً من فريقهم للموسم المقبل.

ولكن مع عودة مستقبله إلى جدول الأعمال، ما هي خيارات ليفربول – وما هو الأكثر منطقية؟

ربما يتوقع ليفربول بقاء صلاح، ولكن نظراً إلى نموذج الأعمال المكتفي ذاتياً التابع لمجموعة «فينواي سبورتس غروب» المالكة للنادي، هناك سبب للاستفادة منه هذا الصيف.

لا يقتصر الأمر على أن مستواه كان غير مكتمل منذ عودته إلى الملاعب من إصابة في أوتار الركبة تعرض لها في البداية في كأس الأمم الأفريقية في يناير (كانون الثاني). سيبلغ من العمر 32 عاماً في يونيو (حزيران)، ولا بد أن تكون هناك مخاوف من أن الأداء على أعلى مستوى لفترة طويلة قد يكون له أثره. بلغ متوسطه أكثر من 50 مباراة في مواسمه الستة الأولى في ليفربول.

ورفض ليفربول عرضاً بقيمة 100 مليون جنيه إسترليني، ومن المحتمل أن يرتفع إلى 150 مليون جنيه إسترليني مع الإضافات، لصلاح من نادي الاتحاد السعودي في أغسطس (آب) الماضي. لقد كان الأمر بديهياً في ذلك الوقت لأنه لم يكن هناك وقت كافٍ لتعيين بديل مناسب.

ومع ذلك، إذا كان هناك رقم مماثل مطروح على الطاولة في وقت سابق من هذا الصيف، فسيكون من الصعب رفضه. ومن شأن مثل هذه المكاسب غير المتوقعة أن تمكنهم من تعيين بديل أصغر سناً.

هل يستطيع ليفربول حقاً المخاطرة بخسارة صلاح مقابل لا شيء في عام 2025؟ في السنوات الأخيرة، غادر روبرتو فيرمينو، وأليكس أوكسليد تشامبرلين، ونابي كيتا، وجيمس ميلنر، وديفوك أوريغي وجيني فينالدوم مجاناً بنهاية عقودهم.

في العديد من تلك الحالات، رأى ليفربول أن الاحتفاظ باللاعب في عامه الأخير كان ذا قيمة أكبر للنادي من الرسوم المتواضعة نسبياً التي كان سيحققها بيعه. لكن قيمة صلاح على مستوى مختلف.

مشادة كلوب وصلاح ما زالت تلقي بظلالها على فريق ليفربول (د.ب.أ)

وبطبيعة الحال، فإن بيعه لن يكون قابلاً للتطبيق إلا إذا جاءت الأندية السعودية؛ نظراً لأنه من الصعب رؤية نادٍ أوروبي آخر يرغب في دفع هذا النوع من الأجور ورسوم النقل المطلوبة لإرضاء جميع الأطراف. وسيحتاج صلاح أيضاً إلى الموافقة على المغادرة الآن بدلاً من الصيف المقبل، حيث سيكون قادراً على الحصول على رسوم تسجيل أعلى بكثير.

تكمن الصعوبة التي يواجهها ليفربول في معرفة ما إذا كان تراجع مستوى صلاح هو نقطة سيتعافى منها بعد صيف من الراحة والتعافي أم أن هذا هو مستواه الجديد.

سيلعب صلاح بشكل أفضل من مستواه الحالي – فالجودة لا تختفي في لحظة – لكن قدرته على الفوز بمباريات ليفربول بمفرده تضاءلت ويبدو أكثر من أي وقت مضى وكأنه إنسان؛ جزء من فريق وليس البطل الخارق.

مع وضع ذلك في الحسبان، فإن إمكانية عرض عقد جديد على صلاح بشروط مخفضة بشكل كبير يجب أن يأخذها النادي على محمل الجد.

أصبح صلاح بجدارة هو صاحب الدخل الأعلى في النادي عندما وقّع عقده الحالي في عام 2022. لكن لا يمكن لليفربول أن يقدم صفقة بناءً على ما فعله اللاعب فقط: بل يتعلق بما سيفعلونه بعد ذلك.

هذا لا يعني أن الدولي المصري سيحب ذلك. سيجادل بلا شك بأنه سينهي الموسم مرة أخرى كأفضل هداف لليفربول. إنه لا يزال أفضل مهاجم في النادي مقارنة بزملائه، الذين لا تزال لديهم علامات استفهام تحيط إما بثباتهم أو إصابتهم أو إنتاجهم.

لم يعد صلاح هو اللاعب السريع المخادع الذي يعذّب الظهيرين. على الرغم من أنه لا يزال سريعاً، فإنه لا يستطيع الهروب من المنافسين كما فعل من قبل، وقد انخفضت نسبة نجاحه في المواجهة إلى النصف. لقد قام بتكييف أسلوب لعبه، على الرغم من ذلك، ليصبح صانعاً إلى جانب تسجيله للأهداف.

غالباً ما يطلب نظام آرني سلوت 4 – 2 – 3 – 1 من الجناح الأيمن أن يذهب إلى الداخل ليصبح صاحب الرقم 10 الثاني. وهو دور قد يناسب صلاح أكثر مما يُطلب منه حالياً. ينبغي أن يجعله أقرب إلى المرمى؛ مما يزيد من احتمالية تقديمه المساعدة أو التسجيل. هناك أيضاً خيار تحويله إلى رقم 9 – وهو الدور الذي ظهر فيه في مناسبات نادرة تحت قيادة كلوب.

وأظهر ليفربول في المواسم الأخيرة أنه لا يخشى السماح للاعبين بالرحيل من دون مقابل في نهاية عقدهم.

من المقرر أن يفعل تياغو الكانتارا وجويل ماتيب ذلك هذا الموسم، بينما اتبع فيرمينو، وأوكسليد تشامبرلين، وكيتا، وميلنر، وفينالدوم وآدم لالانا المسار نفسه.

إن السماح لصلاح بالرحيل مقابل لا شيء يختلف عن أن البقية لم يُعدّوا أفضل لاعب في ليفربول، وقد انخفضت قيمهم إلى درجة أن أي بيع كان من شأنه أن يدر القليل من الأموال.

السؤال الذي يُطرح غالباً في هذه المواقف هو ما إذا كان الاحتفاظ باللاعب لمدة عام آخر أكثر قيمة من الاستفادة منه. إذا كانت رابطة الدوري السعودي للمحترفين غير راغبة في تقديم أموال كبيرة وتفضل الانتظار – مع توقع بقاء صلاح في ليفربول الموسم المقبل – فقد لا يكون هناك عرض مقدم يشعر ليفربول بأنه مقبول.

قد يساعد المدرب الجديد سلوت، في أن يكون في مقدمة خياراته اللافتة للنظر، ولو لموسم واحد فقط كجزء من المرحلة الانتقالية. هناك بالفعل مناطق في الفريق تحتاج إلى العمل هذا الصيف؛ لذا فإن إضافة عنصر آخر إلى قائمة مهام المدير الفني الجديد لن يكون أمراً مثالياً.

علاوة على ذلك، يمكن أن يعود صلاح إلى مستوى النخبة في الموسم المقبل. سيكون هناك تعديل في دوره، حيث يختلف نظام سلوت عن نظام كلوب وقد يناسبه النظام الجديد والمدير الجديد تماماً. كما أنه سيمنح ليفربول المزيد من الوقت للعثور على بديله والتعاقد معه.

من وجهة نظر صلاح، فإن البقاء لمدة عام آخر سيوفر أيضاً فرصة أخيرة للفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز ودوري أبطال أوروبا. كما سيوفر له المزيد من السيطرة على مستقبله كوكيل حر – سيكون لديه الحرية في التحدث إلى الأندية الأجنبية ابتداءً من يناير (كانون الثاني) 2025 – بالإضافة إلى الحصول على مكافأة تسجيل دخول كبيرة.

ساعد الشهر الماضي في تبديد الشكوك حتى الآن، حتى مع مشاكل الإصابة التي تعرّض لها والوقت الذي قضاه بعيداً في كأس الأمم الأفريقية، سجل صلاح 24 هدفاً لليفربول، والتالي هو داروين نونيز بـ18 هدفا.

صلاح يعاني من تراجع مستواه هذا الموسم (أ.ب)

لم يجد ليفربول حتى الآن أي شخص قادر على تقديم أداء ثابت مثل صلاح، وحتى يأتي ذلك اليوم، سيكون مجرد التفكير في الانفصال عن تعويذته مقامرة كبيرة.

من المؤكد أن تمديد العقد بالشروط الحالية هو الخطوة الأقل ترجيحاً في الصيف، لكن قيمة صلاح لليفربول – داخل الملعب وخارجه – تظل هائلة.

لقد ساعد أحدهما الآخر على النمو في السنوات السبع الماضية، ويمكن أن يساعد الحفاظ على صلاح على المدى الطويل في ضمان الانتقال من كلوب إلى سلوت بسلاسة قدر الإمكان. سيكون فقدان شخصية موقرة أمراً صعباً بما فيه الكفاية دون رؤية رحيل آخر.

لا تخلط بين هذا وبين لقاء مانشستر يونايتد المشؤوم – والمكلف – مع كريستيانو رونالدو في عام 2021. ولا يزال لدى صلاح، حتى في سن 32 عاماً تقريباً، الكثير ليقدمه لليفربول.

إنه رمز النادي المعاصر لسبب وجيه (سجل 210 أهداف وما زال العدد مستمراً) وتقييده حتى عام 2026 على الأقل له ميزة أكبر من المخاطرة. من المرجح أن يكلف التوقيع على بديل مناسب الكثير.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً