مرسيليا يقصي بنفيكا ويلحق بركب المتأهلين لنصف النهائي

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر عن مرسيليا يقصي بنفيكا ويلحق بركب المتأهلين لنصف النهائي والان مع تفاصيل هذا الخبر

ريال مدريد يتقدم والدوري الإسباني يتراجع… ماذا يعني ذلك؟

مع اقتراب مباراة الإياب من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الأسبوع، كان هناك الكثير من الإثارة في إسبانيا بشأن ممثلي «لاليغا».

حصل كل من أتلتيكو مدريد وبرشلونة على أفضلية مباراة الذهاب في مواجهتهما أمام بوروسيا دورتموند وباريس سان جيرمان على التوالي.

في هذه الأثناء، ظلت آمال ريال مدريد في إضافة لقبه الأوروبي الـ14 إلى رقمه القياسي حية للغاية بعد التعادل المثير 3 – 3 على أرضه أمام مانشستر سيتي.

مع تعادل برشلونة وأتلتيكو بالفعل في المسار نفسه قبل النهائي إذا وصلا إلى الدور قبل النهائي، بدا الأمر كما لو أن نهائياً إسبانياً خالصاً (كما حدث في أعوام 2000 و2014 و2016) قد يكون وارداً مرة أخرى.

فرحة عارمة للاعبي ريال مدريد بعد التأهل لنصف النهائي (رويترز)

كان ذلك يذكرنا بالفترة التي سيطرت فيه أندية الدوري الإسباني على مسابقات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، حيث فازت الفرق الإسبانية بانتظام بدوري أبطال أوروبا، والدوري الأوروبي – أو في بعض الأحيان كليهما في الموسم نفسه.

في آخر 21 عاماً، لعبت فرق الدوري الإسباني 17 نهائياً في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي ضد فرق غير إسبانية. وفازت بها كلها.

وفي مساء الثلاثاء تعرض كل من برشلونة وأتلتيكو لهزيمة كبيرة. فوز ريال مدريد بركلات الترجيح يوم الأربعاء على السيتي يعني أن لوس بلانكوس، مرة أخرى، هو فريق الدوري الإسباني الوحيد في المراحل الأخيرة من مسابقة الأندية الأوروبية الكبرى.

في الفترة من 2006 إلى 2022، فاز برشلونة أو مدريد بتسعة من 16 لقباً لدوري أبطال أوروبا – أكثر من الأندية من جميع البلدان الأخرى مجتمعة.

أنشيلوتي راهن على الثقة في لاعبيه وفي نفسه فكان الفوز حليف الريال (أ.ف.ب)

وفاز ريال مدريد بمسابقة الأندية الأوروبية الأولى أربع مرات في الفترة من 2014 إلى 2019 وأخرى في عام 2022، بينما فاز برشلونة بأربعة ألقاب في 10 مواسم من 2006 إلى 2015.

وصل أتلتيكو أيضاً إلى النهائي في عامي 2014 و2016، وهي فترة مدتها أربع سنوات بدا فيها فريق دييغو سيميوني قادراً على التغلب على الجميع في أوروبا باستثناء «الثنائي الكبير» في إسبانيا.

استمتعت الفرق الإسبانية الأخرى، بما في ذلك فالنسيا وإشبيلية وفياريال وملقة، بسباقات عميقة في دوري أبطال أوروبا خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. وفي الآونة الأخيرة، قاد أوناي إيمري، مدرب أستون فيلا الحالي، فريق فياريال إلى الدور نصف النهائي في عام 2022.

غوارديولا تعرّض لضربة قوية بخروج السيتي من ربع النهائي (أ.ف.ب)

لسنوات، سيطر الدوري الإسباني أيضاً على الدوري الأوروبي. وفاز إشبيلية بالمسابقة، المعروفة سابقا بكأس الاتحاد الأوروبي، سبع مرات هذا القرن، وفاز بها أتلتيكو ثلاث مرات في 2010 و2012 و2018، ورفعها فياريال بعد فوزه على مانشستر يونايتد في 2021.

لذلك؛ لم يكن مفاجئاً أن يتصدر الدوري الإسباني تصنيف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لسنوات عدة بدءاً من عام 2013؛ مما يفتح فجوة واسعة بين الدوري الإنجليزي الممتاز الذي يحتل المركز الثاني، مع الدوري الألماني، والدوري الإيطالي، والدوري الفرنسي.

في ذروته في عام 2019، كان الدوري الإسباني يضم أربعة فرق في المراكز السبعة الأولى في تصنيف الأندية في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والتي تعتمد على نتائج الفرق في المواسم الخمسة السابقة لأي من مسابقاتها.

وجاء ريال مدريد في المركز الأول، وبرشلونة في المركز الثاني، وأتلتيكو في المركز الرابع، وإشبيلية في المركز السابع. واحتل مانشستر سيتي صدارة الدوري الإنجليزي في المركز السادس، بينما احتل آرسنال المركز التاسع وليفربول المركز الحادي عشر.

كشفت أحداث هذا الأسبوع – بقسوة في بعض المواقع – عن مدى تراجع فرق الدوري الإسباني من تلك النقطة العالية.

رودريغو وصرخة الفوز التي لا تنسى (أ.ف.ب)

كانت هزيمة برشلونة 4 – 1 على أرضه أمام باريس سان جيرمان يوم الثلاثاء في مونتغويك والخروج 5 – 4 في مجموع المباراتين مؤلمة للكتالونيين، لا سيما وأن الكثيرين في النادي يعتقدون أنهم تغلبوا على مشاكلهم الأخيرة في أوروبا بعد إقصاء نابولي بطل إيطاليا في دور الـ16. الفوز في مباراة الذهاب في ربع النهائي في باريس.

منذ فوزهم باللقب آخر مرة في عام 2015، وصل برشلونة إلى الدور نصف النهائي مرة واحدة – عندما خسر أمام ليفربول في أنفيلد في عام 2019 بعد فوزه في مباراة الذهاب 3 – 0.

جلبت السنوات القليلة الماضية إحراجاً بعد الإحراج في أوروبا – بما في ذلك الهزيمة بنتيجة 8 – 2 أمام بايرن ميونيخ في عام 2020، والخروج المتتالي من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا، وإقصاء أينتراخت فرانكفورت ومانشستر يونايتد من الدوري الأوروبي.

لقد تم توثيق الانهيار المالي لبرشلونة جيداً ولم ينته بعد. أصبحت الانهيارات العاطفية شائعة بالقدر نفسه، مع فقدان رباطة جأش هذا الأسبوع من قِبل رونالد أروغو والمدرب تشافي وجواو كانسيلو.

وكانت هزيمة أتلتيكو 4 – 2 أمام دورتموند يوم الثلاثاء والخروج 5 – 3 في مجموع المباراتين دراماتيكية تقريباً على أرض الملعب، لكن رد فعل الروخيبلانكوس لم يكن مؤلماً للغاية. وكان بعض المشجعين والنقاد منزعجين من تكتيك سيميوني وتبديلاته في مباراتي الذهاب والإياب، لكن معظمهم واقعيون ويتقبلون أن فريقهم يفتقر إلى العمق والجودة، خاصة في الدفاع.

ومرة أخرى، كان لدى أتلتيكو الميزانية الأقل بين الفرق الثمانية التي وصلت إلى ربع النهائي هذا العام (على الرغم من احتلال دورتموند المركز السابع). في سنواتهم الأولى مع سيميوني، حققوا أداءً أعلى بكثير في الوصول إلى هذين النهائيين، لكن الواقع المالي للنادي تدهور منذ ذلك الحين ولم يصلوا إلى الدور قبل النهائي منذ عام 2017.

وأدى الخروج المبكر المنتظم من برشلونة وأتلتيكو إلى تراجعهم في تصنيف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم؛ إذ يحتل برشلونة المركز الـ11 وأتلتيكو في المركز الـ12. ومن الممكن أن يتفوق دورتموند وباير ليفركوزن على كليهما في الأسابيع المقبلة.

مانشستر سيتي عانى من سقوطه في دوري الأبطال (أ.ف.ب)

في حين تراجع منافسوهم المحليون، حافظ ريال مدريد على معاييره العالية ويحتل المركز الثالث في تصنيف النادي. لقد تفوق عليهم سيتي في ملعب الاتحاد لفترات طويلة، لكنهم وجدوا طريقة للبقاء في المواجهة قبل أن تظهر الخبرة ورباطة جأش اللاعبين مثل لوكاس فاسكيز وناتشو في ركلات الترجيح. لقد وصلوا الآن إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا في 12 عاماً من الأعوام الـ14 الماضية – وهو رقم غير مسبوق لأي نادٍ.

يعدّ هذا إنجازاً هائلاً ودليلاً على إدارة ريال مدريد بشكل جيد خلال الفترة الثانية لفلورنتينو بيريز رئيساً للنادي ابتداءً من عام 2009. لكنهم ليسوا حاملي المستوى المثالي للدوري الإسباني؛ نظراً لخلافاتهم المنتظمة مع رئيس الهيئة الإدارية، خافيير تيباس.

فيما يتعلق بتصنيف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، احتلت إسبانيا المركز الأول أو الثاني منذ عام 1998، لكن تفوقها على الدول الأخرى اختفى ببطء خلال السنوات القليلة الماضية.

ويستخدم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم فترة خمس سنوات لحساب تصنيفه والمعايير التي يعتمدها؛ مما يعني أن التحولات تحدث ببطء. وفي عام 2018، حصلت إسبانيا على 106.998 نقطة تصنيف، بعد أن حققت تقدماً كبيراً على إنجلترا التي احتلت المركز الثاني بـ79.605 وإيطاليا في المركز الثالث بـ70.653.

قفز الدوري الإنجليزي الممتاز إلى صدارة الدوري الإسباني بعد فوز تشيلسي على مانشستر سيتي في النهائي في بورتو عام 2021. وانسحبت إنجلترا تدريجياً منذ ذلك الحين، بينما لحقت ألمانيا وإيطاليا بإسبانيا، ويبدو أنهما على استعداد لتجاوزها بناءً على النتائج.

يمكنهم حتى تجاوز إسبانيا في الأسابيع المقبلة بالنظر إلى مدى ضعف سجل الدوري الإسباني في مسابقات الاتحاد الأوروبي الأخرى هذا الموسم. واحتل ريال بيتيس المركز الثالث في مجموعته في الدوري الأوروبي خلف رينجرز وسبارتا براغ وخسر 2 – 1 في مجموع المباراتين أمام دينامو زغرب في مباراة فاصلة لاحقة في دوري المؤتمرات.

وتصدر فياريال مجموعته في الدوري الأوروبي، لكنه خسر 4 – صفر أمام مرسيليا في ذهاب دور الـ16 وخرج 5 – 3 في مجموع المباراتين. تم إقصاء أوساسونا من قبل كلوب بروج في تصفيات دوري المؤتمرات.

«يويفا» يعتمد في تصنيفه على نتائج آخر 5 مواسم (يويفا)

كان وصول مدريد إلى الدور ربع النهائي بمثابة دفعة مرحب بها على الأقل لتصنيف الدوري الإسباني، إلى جانب خروج السيتي وآرسنال من ربع النهائي. وحصلت إسبانيا على 15.312 نقطة حتى الآن هذا الموسم. فرنسا لديها 15.250، إنجلترا 16.875، ألمانيا 17.214 وإيطاليا 18.428.

لكن النتائج خلال الأسابيع المقبلة قد تؤدي إلى تراجع إسبانيا أكثر في التصنيف العام، وربما حتى لو واصل ريال مدريد الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا الخامس عشر.

يمنح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم المعايير نفسها للانتصارات في كل من مسابقاته الثلاث؛ لذلك ستنظر الأندية الإسبانية بفارغ الصبر إلى أداء الفرق في بلجيكا والتشيك والبرتغال واليونان في المراحل الختامية من الدوري الأوروبي ودوري المؤتمرات.

تم الإعلان عن تقديم المركز الخامس لدوري أبطال أوروبا لأفضل دوريين في التصنيف العالمي في مايو (أيار) 2022. وقد تم الترحيب به في إسبانيا كأخبار جيدة – وفقاً للمستوى التاريخي، يجب أن يكون لدى الدوري الإسباني بانتظام فريق خامس في البطولة الكبرى.

لكن الأمر لا يسير بهذه الطريقة على الإطلاق. ويكاد يكون من المؤكد الآن أن إيطاليا وألمانيا هما المستفيدتان. ومن دون النقاط التي حصل عليها ريال مدريد هذا العام، سيكون الدوري الإسباني في خطر إنهاء الدوري خلف مسابقتي بلجيكا والتشيك.

خروج مرير لبرشلونة من دوري الأبطال (أ.ب)

قد يبدو ذلك خطراً بعيداً، ولكن بدلاً من إضافة فريق خامس في دوري أبطال أوروبا، في ظل الاتجاهات الحالية، تواجه إسبانيا خطر خسارة مركزها الرابع في المسابقة.

أدى الأداء الضعيف لفرق الدوري الإسباني في أوروبا إلى تفاقم الفجوة المالية مع الدوري الإنجليزي الممتاز الأكثر ثراءً.

النتائج الأفضل التي حققتها الفرق الإيطالية والألمانية والفرنسية تولد الموارد وتساعدها على اللحاق بالركب.

كان الوصول إلى الدور نصف النهائي سيكسب برشلونة وأتلتيكو على الأقل 20 مليون يورو إضافية (21 مليون دولار؛ 17 مليون جنيه إسترليني) من الجوائز المالية وعائدات البث التلفزيوني – ويمكن لكلا الناديين الاستفادة من هذه الأموال. وفي الوقت نفسه، سيحتفل ريال مدريد مرة أخرى، حيث يحصل على حصة أكبر من إيرادات البث في «سوق الاتحاد الأوروبي».

تمت تغطية الإخفاقات الأخيرة في أوروبا لمعظم الفرق الإسبانية بانتصارات غير متوقعة، مثل فوز ريال مدريد عام 2022 بعد انتفاضات عدة ونجاح إشبيلية في الدوري الأوروبي الموسم الماضي عندما كان يكافح من الهبوط على أرضه.

لكن لا يمكن إنكار الآن أن الدوري الإسباني لم يعد مهيمناً كما كان الحال قبل عقد من الزمن.

إن عدم القدرة على المنافسة مع الدوري الإنجليزي الممتاز أمر مفهوم نظرا للفجوة في الموارد، ولكن تجاوز ألمانيا وإيطاليا – وربما حتى التشيك أو اليونان – يجب أن يكون بمثابة دعوة للاستيقاظ لجميع المشاركين في الكرة الإسبانية.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً