مُركّب طبيعي يكافح أمراضاً جلدية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر عن مُركّب طبيعي يكافح أمراضاً جلدية والان مع تفاصيل هذا الخبر

أفاد باحثون في أميركا بأن مُرَكبّاً طبيعيّاً يوجد في عديد من النباتات «يُمكن أن يسهم في مكافحة الإكزيما، دون آثار جانبية»، وهو مرض جلدي التهابي يسبب جفافاً وحكة والتهاب الجلد.

وأوضح باحثون بالمركز الطبي بنيويورك أن «الإكزيما مرض يؤثر في ملايين الأشخاص حول العالم». وعُرضت نتائج الدراسة، (الأحد)، أمام الاجتماع السنوي لـ«الجمعية الأميركية لعلم الأحياء الدقيقة»، الذي يُعقد من 13 إلى 17 يونيو (حزيران) الحالي في أتلانتا بجورجيا.

ويمكن للإكزيما أن تستمر لفترة طويلة بوصفها مرضاً مزمناً، ويمكن أن تزداد شدتها في بعض الأحيان، لكنها ليست معدية. وترتبط الإكزيما بتغيُّر في ميكروبيوم الجلد وزيادة استعمار بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية (Staphylococcus aureus).

وركزت الدراسة على دراسة فاعلية المُرَكّب الطبيعي «البربارين» وتأثيره في الإكزيما التي تتفاقم بسبب بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية. و«البربارين» هو مُرَكّب طبيعي يوجد في عديد من النباتات، مثل نباتات البرباريس وشجرة الكركم، وله تاريخ طويل من الاستخدام في الطب التقليدي.

ويُعرف «البربارين» بخصائصه المضادة للبكتيريا، والمضادة للالتهابات، والمضادة للأكسدة. وتم استخدامه في الطب التقليدي لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض مثل التهابات الجهاز الهضمي، والحمى، وارتفاع ضغط الدم.

وقام فريق البحث بإجراء تحليلات شاملة، بما في ذلك تسلسل الجينوم الكامل لسلالات المكورات العنقودية الذهبية المعزولة من مرضى الإكزيما.

وأظهر «البربارين» تأثيرات مضادة للالتهابات ومنع تحلل الخلايا البدينة، وهو آلية رئيسية في تطور الإكزيما، مما يشير إلى إمكانيته لوصفه عاملاً علاجياً. وكشفت الآليات عن قدرة «البربارين» على قمع الجينات المرتبطة بمسارات الالتهاب.

وأثبت الفريق البحثي قدرة «البربارين» على تثبيط استعمار بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية في الجلد، وتخفيف أعراض الإكزيما دون آثار جانبية. وأشار الفريق إلى أن العلاجات الحالية للإكزيما غالباً ما تكون غير كافية، حيث يمكن للمضادات الحيوية الموضعية أن توفر راحة مؤقتة، ولكنها تحمل خطر تطوير مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية. وأضافوا أن نتائج هذه الدراسة تحقق تقدماً كبيراً نحو إدارة أكثر فعالية للإكزيما باستخدام «البربارين» الذي يمكن أن يتحول إلى منتج طبيعي لعلاج الإكزيما المتفاقمة؛ بسبب المكورات العنقودية الذهبية متعددة المقاومة للأدوية.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً