وفاة 30% من حالات الحروق بسبب عدم سرعة التدخل

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن وفاة 30% من حالات الحروق بسبب عدم سرعة التدخل والان مع التفاصيل


الثلاثاء 07/مايو/2024 – 01:32 م

قال الدكتور خالد عبد الغفار، وزير الصحة والسكان، إن مستشفى حروق أهل مصر، صرح طبي يفتخر به المصريون، وإضافة كبيرة للقطاع الصحي في مصر، حيث يتميز بإمكانيات وتقنيات عالية لعلاج مصابي الحروق، مؤكدًا التكامل بين جميع المستشفيات التابعة لقطاعات الدولة المختلفة «حكومي وخاص ومجتمع مدني» بهدف إنقاذ حياة المرضى.

جاء ذلك خلال تفقده، صباح اليوم الثلاثاء، مستشفى حروق أهل مصر، يرافقه الدكتور محمد الطيب مساعد وزير الصحة للحوكمة والشئون الفنية، والدكتورة هبة السويدي، رئيس مجلس أمناء مستشفى حروق أهل مصر، والأستاذ حسين عثمان الرئيس التنفيذي للمستشفى، والبروفيسور نعيم مؤمن رئيس المجلس الطبي ومجلس البحث العلمي ورئيس الفريق الجراحي بالمستشفى، والدكتور أحمد نوار رئيس قسم الجراحة بمستشفى حروق أهل مصر.

أوضح الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الوزير أكد حرصه على زيارة المستشفى والذي تم افتتاحه شهر مارس الماضي للاطلاع على التجهيزات والإمكانيات وآليات الخدمات المقدمة لعلاج مصابي الحروق داخل هذا الصرح الطبي، موجهًا الشكر لجميع القائمين على هذا العمل الخيري المؤسسي.

وتابع عبد الغفار، أن الوزير أشار -خلال كلمته- إلى الاهتمام بملف علاج مرضى الحروق، من خلال تطوير وزيادة أقسام الحروق بالمستشفيات التابعة للوزارة، حيث تشمل هذه المنظومة علاج جسدي ونفسي وتأهيل مجتمعي، موضحًا أن 30% من حالات الحروق قد نفقدها إذا لم يتم التعامل بسرعة وكفاءة عالية مع المصابين.

وقال عبد الغفار، إن الوزير تفقد أقسام المستشفى المختلفة والمقام على مساحة  12200 متر مربع، ويعمل بطاقة استيعابية 200 سرير، موضحًا أن الوزير تفقد قسم الطوارئ المجهز لاستقبال 30 مصابًا في نفس الوقت عند حدوث حرائق كبرى، كما تفقد وحدات العناية المركزة لمختلف الأعمار، والتي يبلغ عددها أكثر من 20 وحدة من ضمنهم 8 وحدات للأطفال، لافتًا إلى أن الوزير تفقد غرف العمليات، حيث استمع إلى شرح يوضح أنواع العمليات داخل المستشفى والتي تتنوع بين عمليات تكميلية ترميمية وعمليات زراعة الأنسجة، بالإضافة إلى أن قسم الطوارئ مجهز لإجراء عمليات جراحية متكاملة، وقسم الغيار على الجروح، وهو أكثر الأقسام تعقيدا نظرًا لعمق ومساحة جروح المريض مما يؤدي الى تغيير خطة العلاج يوميًا، كما تم تجهيز كافة الأقسام بأجهزة طبية وفقًا لأحدث التكنولوجيا.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً