تغيير التاريخ جريمة.. ولا صلة لهم بالحضارة المصرية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على قرائتكم خبر عن تغيير التاريخ جريمة.. ولا صلة لهم بالحضارة المصرية والان مع التفاصيل هذا الخبر


الخميس 20/يونيو/2024 – 04:28 م

علق الدكتور زاهي حواس، عالم الآثار المصرية، عن زيارة الأفروسنتريك للمتحف المصري بالتحرير والتي أثارت جدلا واسعا منذ أمس، قائلا: تغيير التاريخ يعتبر جريمة.. وليس لهم صلة بالحضارة المصرية.

وأضاف عالم الآثار في لقاء خاص مع القاهرة 24، أن الأفروسنتريك ناس ليس لهم أصل ولا حضارة، ولا يوجد لديهم دليل واحد أنهم مصريون، لافتا إلى أن شكل ملوك مصر في المعابد ليس أسود إطلاقا.

وأضاف حواس أنه ضد أي إنسان يغير التاريخ لأنها جريمة، دخولهم المتحف المصري جريمة، ولا يوجد أي قرار يخص إيقاف زيارتهم للأماكن الأثرية، وإذا أصدرنا قرارا بمنع زيارتهم فذلك يكون خطأ ويقوي موقفهم أكثر.

رد زاهي حواس على زيارة الأفروسنتريك للمتحف المصري

وعن حركة الأفروسنتريك، فهم مجموعة أمريكية من أصل إفريقي، يعتبرون الحضارة المصرية القديمة تعود جذورها إلى العرق الأسود وليس للمصريين، وهذا ليس موضوعًا حديثا وإنما تم في سنوات ماضية من قبل الأمريكان الذين كانوا يأتون إلى أسوان للكشف عن مزاعم جذورهم الحقيقية.

يعتبر أهم أهداف حركة الأفروسنتريك هو القضاء على العرق الأبيض في إفريقيا بشمال وجنوب القارة على وجه الخصوص، ويروِّجون للدعاوى القائلة إن الحضارة المصرية القديمة والحضارة المغربية وأيضا الحضارة القرطاجية كانت حضارات زنجية، بحجة أن أول سكان شمال إفريقيا الأصليين هم من الزنوج من السود، على حد تعبيرهم.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً