أمريكا تعتزم زيادة الرسوم على الصلب والألومنيوم الصينيين

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

يعتزم جو بايدن الرئيس الأمريكي زيادة الرسوم الجمركية على الصلب والألومنيوم الصينيين ثلاث مرات، مندداً بمنافسة «غير نزيهة» تضر بالعمال الأمريكيين، في إشارة جديدة موجهة إلى مجموعة من الناخبين يحتاج إلى تأييدها وسط حملته الانتخابية للفوز بولاية جديدة.

ووفقا لـ “سي ان ان” حمل البيت الأبيض اليوم الأربعاء على «سياسات الصين ودعمها صناعتي الصلب والألومنيوم»، وفق ما جاء في بيان.

ومع اقتراب الانتخابات الرئاسية في نوفمبر، دعا بايدن ممثلة التجارة الأميركية إلى «درس زيادة الرسوم الجمركية» المفروضة على قسم من واردات الصلب والألومنيوم الصينية «ثلاث مرات»، وتصل الرسوم الحالية لنحو 7.5%.

ويسعى الرئيس الديمقراطي لإقناع الناخبين بأنه أفضل حليف للعمال والنقابات، وسيزور في هذا السياق مقر نقابة عمال صناعات التعدين، بعدما حصل أخيراً على دعمهم إثر تصديه لاستحواذ شركة نيبون ستيل اليابانية على مجموعة يو إس ستيل الأميركية العملاقة للصلب.

وعند إعلان تأييدها بايدن، انتقدت النقابة خصمه الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترامب الساعي أيضاً للفوز بأصوات الطبقة العمالية ويقدم نفسه على أنه المدافع عن إنعاش الصناعة التحويلية الأميركية، واعداً بزيادة الرسوم الجمركية بنسبة كبيرة في حال انتخابه.

كذلك، أعلنت إدارة بايدن الأربعاء فتح تحقيق حول «ممارسات الصين غير النزيهة في مجالات بناء السفن والنقل البحري والنشاطات اللوجستية».

وسيتولى مكتب ممثلة التجارة الأميركية التحقيق الذي يأتي استجابة لطلب عدد من الهيئات النقابية في هذا القطاع، التي تندد بسياسات صينية «أكثر عدوانية وتدخلاً من أي بلد آخر».

وأكد البيت الأبيض أن «الصلب عنصر أساسي لصناعتنا الوطنية لبناء السفن».

وتأتي إعلانات البيت الأبيض على خلفية خصومة حادة مع الصين، رغم معاودة الحوار بين القوتين الاقتصاديتين الأوليين في العالم، والتدابير المتخذة للحد من اعتماد الولايات المتحدة على الصناعات الصينية.

وأضاف البيت الأبيض أن «الصلب المصنوع في الولايات المتحدة يبقى أساسياً لأمننا الاقتصادي والداخلي» مشدداً على ضرورة توفير «صلب أكثر استدامة» للشركات الأميركية.

غير أن «المنتجات الأميركية العالية النوعية تجد نفسها حالياً في منافسة مع بدائل مخفضة الأسعار بصورة مصطنعة ومنتجة بانبعاثات كربون أعلى».

وأشارت إدارة بايدن إلى «مخاوف متزايدة تفيد بأن ممارسات الصين التجارية غير النزيهة، ولا سيما إغراق السوق بصلب يباع بسعر أدنى من سعر السوق، تفسد السوق العالمية لبناء السفن وتقوّض المنافسة».

وتصاعدت المخاوف حيال الفائض في القدرة الإنتاجية لصناعة الصلب الصينية مع التباطؤ الكبير في قطاع البناء في الصين، ما سمح بتخصيص منتجات للتصدير.

وبعد أسبوع من زيارة لبكين، التقت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين الثلاثاء في واشنطن نظيرها الصيني في إطار اجتماعات الربيع لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، وبحثت معه مجدداً مسألة الفائض في الإنتاج الصيني.

وتعلن إدارة بايدن أنها ضاعفت الاستثمارات في مصانع جديدة في الولايات المتحدة منذ توليها السلطة في يناير كانون الثاني 2021، مؤكدة كذلك إنشاء نحو 80 ألف وظيفة في قطاع التصنيع.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً