زعماء العالم لا يؤيدون التصعيد بين إسرائيل وإيران

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على قرائتكم خبر عن زعماء العالم لا يؤيدون التصعيد بين إسرائيل وإيران والان مع التفاصيل

حث زعماء العالم إسرائيل على عدم الرد بعد أن شنت إيران هجوما، وقال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون لـ«بي بي سي» إن المملكة المتحدة لا تؤيد ضربة انتقامية، في حين قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن باريس ستحاول «إقناع إسرائيل بأننا يجب ألا نرد بالتصعيد». وجاء الهجوم الإيراني، بعد أقل من أسبوعين من غارة إسرائيلية مشتبه بها في سوريا أسفرت عن مقتل جنرالين إيرانيين في مبنى قنصلية إيراني، وكان المرة الأولى التي تشن فيها إيران هجوما عسكريا مباشرا على إسرائيل، على الرغم من عقود من العداء الذي يعود تاريخه إلى عام 1979.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إنه تم اعتراض %99 من الطائرات المسيرة والصواريخ التي أطلقتها إيران. وكانت إسرائيل وإيران تسيران على مسار تصادمي.

اجتماع طارئ

وعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اجتماعا طارئا لمناقشة الهجوم الإيراني على إسرائيل. وانتهى الاجتماع دون اتخاذ أي إجراء من قبل المجلس.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش: «حان الوقت لنزع فتيل التوتر والتهدئة». «الآن هو الوقت المناسب لأقصى قدر من ضبط النفس».

في حين صرح السفير الإسرائيلي جلعاد إردان للمجلس: «الليلة الماضية، شهد العالم تصعيدًا غير مسبوق يعد بمثابة أوضح دليل على ما يحدث عندما لا يتم الالتفات إلى التحذيرات». «إسرائيل ليست الصبي الذي صرخ الذئب». وقال السفير الإيراني سعيد إرافاني: «كانت العملية الإيرانية بالكامل في إطار ممارسة حق إيران الأصيل في الدفاع عن النفس. كان هذا الإجراء المبرم ضروريًا ومتناسبًا». وقال نائب السفير الأمريكي روبرت وود بعد انتهاء الاجتماع: «لا بد أن يكون هناك رد من مجلس الأمن على ما حدث».

انتهاء التهديد

وقال الجيش الإسرائيلي إن الأطفال يمكنهم العودة إلى المدرسة بعد رفع سلسلة من القيود على الأنشطة العامة التي تم فرضها قبل الهجوم الصاروخي الإيراني.

حيث ألغت قيادة الجبهة الداخلية للجيش، في وقت متأخر السبت، المدارس وحددت حجم التجمعات العامة كإجراء احترازي قبل الهجوم الصاروخي.

ويعكس إعلان الإثنين التصميم على أن التهديد بشن مزيد من الهجمات قد انتهى.

وتقول قيادة الجبهة الداخلية إن التغييرات دخلت حيز التنفيذ عند منتصف الليل. هدف الهجوموذكر مسؤولون كبار في إدارة بايدن أنه من الواضح أن الهجوم الإيراني على إسرائيل كان يهدف إلى التسبب في أضرار جسيمة ووفيات، وأن المسؤولين الأمريكيين كانوا على اتصال منتظم مع نظرائهم الإسرائيليين.

وقال مسؤول كبير في الإدارة إن إسرائيل وتحالف شركائها تمكنوا من تدمير %99 من الذخائر. ولو كان الهجوم ناجحا، «لكان من الممكن أن يتسبب هذا الهجوم في تصعيد لا يمكن السيطرة عليه للصراع الإقليمي الأوسع».

الإدانات:

روسيا

وأعرب الكرملين عن «قلقه البالغ» إزاء الوضع في الشرق الأوسط، بحسب ما أعلن المتحدث باسم الكرملين.

وقال ديمتري بيسكوف في مؤتمره الهاتفي اليومي مع الصحفيين إن موسكو تحث «جميع دول المنطقة على ضبط النفس». وأن مزيداً من التصعيد ليس في مصلحة أحد. وأضاف: «لذلك، بالطبع، ندعو إلى حل جميع الخلافات بالطرق السياسية والدبلوماسية حصريًا».

النمسا

كما تحدث وزير الخارجية النمساوي مع نظيره الإيراني لإدانة هجوم طهران على إسرائيل ودعوة إيران إلى كبح جماح وكلائها في الشرق الأوسط.

وقال ألكسندر شالينبرج في بيان إنه أبلغ حسين أمير عبداللهيان بقوله: «لا يمكننا تحمل جبهة أخرى في الشرق الأوسط. ولن يكون هناك سوى الخاسرين في المنطقة وخارجها».

ألمانيا

ودعا المستشار الألماني أولاف شولتز إسرائيل إلى «المساهمة في وقف التصعيد» في الشرق الأوسط في أعقاب الهجوم الإيراني على البلاد.

وقال للصحفيين في شنغهاي إنه «يجب على إيران أن توقف هذا العدوان». إفريقيا

وقال الرئيس الكيني ويليام روتو في بيان نُشر على المنصة الاجتماعية «X»، إنه في حين أن الهجوم الإيراني على إسرائيل «يمثل تهديدًا حقيقيًا وحاضرًا للسلم والأمن الدوليين»، فإنه يجب على إسرائيل «إظهار أقصى درجات ضبط النفس» في ردها.

وإنه يتعين على الأطراف المتحاربة «ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب أي عمل من شأنه تصعيد التوترات في منطقة هشة بشكل خاص».

وحثت وزارة الخارجية النيجيرية إسرائيل وإيران على «التفكير في الالتزام العالمي بالحل السلمي للصراعات».

بريطانيا

وحث وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون إسرائيل على أن تكون «ذكية وقاسية في نفس الوقت» وأن تتجنب الرد على إيران ردا على الهجمات الصاروخية والطائرات دون طيار.

وقال لـ«بي بي سي» إن المملكة المتحدة لا تؤيد أي ضربة انتقامية.

إن رسالة بريطانيا إلى إسرائيل هي: «الآن هو الوقت المناسب لأن تكون ذكيا وقاسيا، وأن تفكر بالعقل والقلب».

فرنسا

وأشار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى أن الهجوم الإيراني على إسرائيل كان «ردا غير متناسب» على قصف قنصليتها في العاصمة السورية دمشق. وقال ماكرون عن هجمات ايرتن إن إطلاق وابل من الصواريخ والطائرات دون طيار على إسرائيل كان عملاً «غير مسبوق وخطير للغاية» في الشرق الأوسط المضطرب.

وإن فرنسا ستحاول «إقناع إسرائيل بأننا يجب ألا نرد بالتصعيد». وإنه بدلا من الرد بمهاجمة طهران، ستعمل فرنسا على «عزل إيران وزيادة العقوبات وإيجاد طريق للسلام في المنطقة».

مجموعة السبع

وأصدر زعماء مجموعة السبع، التجمع غير الرسمي للدول الصناعية الذي يضم الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا – بيانا «يدين بأشد العبارات الهجوم الإيراني المباشر وغير المسبوق ضد إسرائيل».

وجاء البيان بعد أن التقى الزعماء في مؤتمر عبر الفيديو استضافته الرئاسة الإيطالية.

وشددت المجموعة أيضًا على أن إيران «بتصرفاتها، قد خطت بشكل أكبر نحو زعزعة استقرار المنطقة وتخاطر بإثارة تصعيد إقليمي لا يمكن السيطرة عليه». وقال زعماء مجموعة السبع إنه يجب تجنب هذا السيناريو.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً