عرض القوة النارية في بحر الصين

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على قرائتكم خبر عن عرض القوة النارية في بحر الصين والان مع التفاصيل

أطلقت القوات الأمريكية والفلبينية، بدعم من طائرة مراقبة تابعة للقوات الجوية الأسترالية، وابلًا من الصواريخ عالية الدقة، ونيران المدفعية والغارات الجوية، وأغرقت سفينة معادية وهمية كجزء من تدريبات حربية واسعة النطاق في لاواج، وبالقرب منها في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، والذي أثار غضب بكين.

وشاهد المسؤولون العسكريون والدبلوماسيون من عدة دول عرض القوة النارية من قمة تل على طول الساحل الرملي في مدينة لاواج في إيلوكوس نورتي، المقاطعة الشمالية لموطن الرئيس الفلبيني فرديناند ماركوس جونيور.

16 ألف جندي

ويشارك أكثر من 16 ألف جندي من الولايات المتحدة والفلبين، إلى جانب بضع مئات من القوات الأسترالية والمراقبين العسكريين من 14 دولة، في تدريبات الاستعداد القتالي السنوية التي يطلق عليها باليكاتان، والتي تعني باللغة التاغالوغية كتفًا بكتف، وتشمل التدريبات، التي بدأت في 22 أبريل وتنتهي الجمعة، سيناريو غزو أجنبي للأرخبيل الفلبيني.

وهذا أحدث مؤشر على كيفية تعزيز الولايات المتحدة والفلبين لتحالف معاهدة الدفاع، الذي بدأ في الخمسينيات من القرن الماضي وسط قلقهما في السنوات الأخيرة بشأن تصرفات الصين العدوانية المتزايدة في المناطق المتنازع عليها في آسيا.بدء العداء

واتهمت الصين الفلبين ببدء الأعمال العدائية في المياه المتنازع عليها من خلال التعدي على ما تقول إنها أراضيها البحرية، والتي تم تحديدها بعشر شرطات على الخريطة. وتقول إن خفر السواحل والبحرية الصينية اضطروا إلى اتخاذ إجراءات لطرد خفر السواحل الفلبيني والسفن الأخرى من تلك المناطق، وقد استشهدت الفلبين مرارًا وتكرارًا بحكم التحكيم الدولي لعام 2016 استنادًا إلى اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار الذي أبطل مطالبة الصين بالسيادة على بحر الصين الجنوبي بأكمله تقريبًا لأسباب تاريخية.

ولم تشارك الصين في شكوى التحكيم التي قدمتها الفلبين عام 2013، ورفضت الحكم وما زالت تتحدى.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً