وزارة الاستثمار: 219 مليار ريال الاستثمار الأجنبي الاوروبي المباشر في السعودية خلال 5 سنوات

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

قال إبراهيم المبارك، مساعد وزير الاستثمار إن حجم الاستثمار الأجنبي المباشر من أوروبا تضاعف إلى نحو 218.5 مليار ريال خلال السنوات الخمس الماضية.

واضاف المبارك على هامش اطلاق الغرفة التجارية الأوروبية أعمالها رسمياً في السعودية،”يمثل إطلاق الغرفة التجارية الأوروبيةفي المملكة العربية السعودية حدثًا محوريًا في علاقة الشراكة الاقتصادية المزدهرة بين المملكة والاتحاد الأوروبي”

واشار الى ان تأسيس غرفة التجارة الأوروبية في السعودية سيعمل على فتح آفاق جديدة للتجارة والاستثمار والتعاون عبر الحدود. وستكون الغرفة محفزًا لتعزيز الروابط بين مجتمعاتنا التجارية ودعم مسيرة التنويع الاقتصادي في المملكة العربية السعودية في إطار رؤية2030.”

ومن جانبه، قال لويجي دي مايو، الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي لدول الخليج: “يمثل تأسيس غرفة التجارة الأوروبية في المملكة العربية السعودية (ECCKSA) فصلًا جديدًا مهمًا في الشراكة الاستراتيجية بين الاتحاد الأوروبي والمملكة. وإنني على يقين تام أن هذه المبادرة ستكون أساسية في التقريب بين اقتصادينا ودمجهما.

وتابع دي مايو: ستصبح الغرفة بلا شك نقطة مرجعية للشركات الأوروبية العاملة في المملكة والشركات السعودية التي تبحث عن شركاء وأسواق في الاتحاد الأوروبي. كما ستعمل على تسهيل المشاريع المشتركة، وبالتالي تعزيز التجارة والاستثمارات في كلا الاتجاهين. فهناك الكثير من الإمكانات والمساحات غير المستغلة للنمو في تعاوننا الاقتصادي، وإنني على ثقة بأن الأشهر والسنوات القادمة ستشهد المزيد من التقدم الجوهري والمستدام.”

وعلّق كريستيوناس جيدفيلاس، الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة الأوروبية في السعودية قائلاً: “يمثل هذا اليوم حجر أساس للتعاون الاقتصادي بين أوروبا والمملكة العربية السعودية. نحن في غرفة التجارة الأوروبية في السعودية ملتزمون بتعزيز أواصر العلاقات الاقتصادية بين الجانبين، وكذلك بناء منظومة أعمال حيوية تدعم رؤيتنا المشتركة. وسينصب تركيزنا الفوري على توسيع قاعدة عضويتنا، وإشراك الشركات بنشاط، وتزويدهم بموارد وفرص لا تُقدر بثمن من شأنها تعزيز النمو والابتكار في كلا المنطقتين”.

وتضمنت فعاليات الحفل، حلقة النقاش بعنوان “غرفة التجارة الأوروبية في السعودية: رسم مستقبل التعاون التجاري بين الاتحاد الأوروبي والمملكة العربية السعودية”، حيث ناقش الخبراء استراتيجيات لتعميق العلاقات الاقتصادية واستعرضوا فرص جديدة للشراكة.

كما شهد حفل الافتتاح التسليم الرسمي لترخيص الغرفة من قبل وزارة الاستثمار في المملكة العربية السعودية.

ويُعد تأسيس غرفة التجارة الأوروبية في السعودية خطوة هامة في طريق تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الاتحاد الأوروبي والمملكة، وذلك تماشيًا مع الشراكة الاستراتيجية بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي التي تم الإعلان عنها في مايو 2022.

وستكون الغرفة بمثابة منصة لتسهيل التعاون التجاري، وتعزيز التجارة والاستثمار، ودعم مواءمة الإطار التنظيمي، بما يساهم في تهيئة بيئة مواتية تعود بالمنفعة على الشركات السعودية والأوروبية على حد سواء.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً